Accessibility links

logo-print

محكمة أردنية تحاكم عددا من المتهمين بتجنيد عناصر للالتحاق بالمقاتلين في العراق


نفى 12 أردنيا يحاكمون أمام محكمة امن الدولة على خلفية تجنيد عناصر في الأردن وتدريبهم في لبنان وسوريا للالتحاق بالمقاتلين في العراق التهم الموجهة اليهم.

ورد المتهمون عند سؤالهم من قبل قاضي المحكمة الأربعاء فيما إذا كانوا مذنبين أم بريئين من التهم الموجهة إنهم "غير مذنبين".

وأوكل عدد من المتهمين خلال الجلسة الأولى للمحاكمة أحد المحامين للدفاع عنهم.
وأمهلت المحكمة المحامي حتى 21 مارس/آذار المقبل للاطلاع على ملف القضية.

ووفقا للائحة الاتهام فقد وجهت للمتهمين سبع تهم منها حيازة سلاح اوتوماتيكي دون ترخيص بقصد استعماله على وجه غير مشروع والقيام بأعمال لم تجزها الحكومة تعرض المملكة لخطر أعمال عدائية، إضافة إلى محاولة التسلل من الأراضي الأردنية والمساعدة على التسلل.

وقد يواجه المتهمون الذين أوقفوا نهاية العام الماضي ومطلع العام الحالي في حال ادانتهم عقوبة الاعدام.

وإضافة إلى هؤلاء لا يزال هناك خمسة متهمين يحاكمون على ذمة القضية فارين من وجه العدالة.

ووفقا للائحة الاتهام، فقد اتفق المتهمان مهند قاسم الشلبي مع الانجادي على تجنيد عناصر في الأردن لغايات الالتحاق بالمقاتلين في العراق وكان الانجادي على اتصال مع شخص في سوريا يتولى استقبال العناصر وتسهيل دخولها إلى العراق.

وبحسب اللائحة فقد تلقى مهند تدريبات في أحد المعسكرات في سوريا على مختلف أنواع الأسلحة، فيما تلقى آخرون جندوا لاحقا تدريبات عسكرية في سوريا ولبنان. بينما عمل متهم آخر يدعى حمزة محمد الصقر على تجنيد عناصر على الساحة الاردنية بغية إلحاقهم بالمقاتلين في تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين.

وعند محاولة الصقر ومتهم آخر اجتياز الحدود الأردنية السورية في التاسع من يناير/كانون الثاني الماضي بمساعدة عوني رمضان المنسي بطريقة غير مشروعة ألقي القبض على الاثنين وعلى أثرها تم إلقاء القبض على بقية المتهمين.
XS
SM
MD
LG