Accessibility links

2 عاجل
  • البنتاغون: الغارات التركية لم تحصل على موافقة التحالف الدولي وأدت إلى خسائر في الأرواح

أنباء عن استعداد حماس لعرض هدنة مع إسرائيل مقابل عدم مقاطعة حكومة الوحدة الفلسطينية


نقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن مسؤول رفيع المستوى في حركة حماس قوله إن الحركة مستعدة لعرض هدنة شاملة مع إسرائيل تتضمن وقفا كليا لإطلاق صواريخ القسام والتفجيرات الانتحارية في حال وافقت إسرائيل على إقناع المجتمع الدولي بعدم مقاطعة حكومة الوحدة الوطنية المزمع تشكيلها.

وأضافت الصحيفة أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعتزم طرح عرض الحركة على الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعه المرتقب مع رئيس الوزراء أيهود أولمرت.

وحذر المسؤول الذي لم يكشف عن هويته من أن اتفاق وقف إطلاق النار المعمول به حاليا يتهدده الفشل إذا رفضت إسرائيل التعامل مع الحكومة الفلسطينية وواصلت ضغطها على المجتمع الدولي لمقاطعتها.

وأشارت هآرتس إلى أن أولمرت سيسعى خلال اللقاء إلى حث عباس على ضمان موافقة حكومة الوحدة الفلسطينية على شروط اللجنة الرباعية المتمثلة بالاعتراف بإسرائيل ووقف العنف وقبول الاتفاقات المبرمة بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

وأكد مصدر في الحكومة الإسرائيلية إن تلك المحادثات لن تكون "توبيخية" بل موجهة من "القلب إلى القلب" في مسعى من أولمرت لاستغلال الفرصة قبل تشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، لا سيما وأن إسرائيل تعتزم مقاطعة كافة وزراء حكومة الوحدة الفلسطينية ومن ضمنهم وزراء حركة فتح في حال لم توافق الحكومة على شروط اللجنة الرباعية.

وأوضحت هآرتس أن السبب وراء ذلك يكمن في التغيير الذي طرأ على موقف عباس، مشيرة إلى أن الرئيس الفلسطيني كان قد دعم قرار مقاطعة الحكومة الفلسطينية التي شكلتها حماس بعد فوزها بالانتخابات التشريعية العام الماضي.

وأضافت أن عباس يسعى حاليا إلى إقناع الأوروبيين بالعمل مع وزراء حركة فتح في حكومة الوحدة الفلسطينية التي يجري تشكيلها حاليا باعتبار أن ذلك سيقوي موقف فتح أمام حماس في قضية السياسة الدبلوماسية للحكومة الفلسطينية.


يأتي ذلك في الوقت الذي ذكرت فيه وزيرة الخارجية الإسرائيلية في ختام اجتماعاتها من نظرائها الأوروبيين الثلاثاء أن الاتحاد الأوروبي يبدو مساندا لشروط اللجنة الرباعية المتعلقة بالحكومة الفلسطينية، بدليل أنه رفض الاقتراح الذي تقدمت به فرنسا وإيطاليا وإسبانيا الداعي إلى تشكيل لجنة خاصة لإعادة النظر في الشروط المفروضة على فتح حوار مع حكومة الوحدة الفلسطينية.

وكان وزير الخارجية الإيطالية ماسيمو داليما قد أعرب مؤخرا عن اعتقاده بألا يصر الاتحاد الأوروبي على ضرورة اعتراف الحكومة الفلسطينيين، مشيرا إلى أن التزام الفلسطينيين بالشرطين الأخريين للجنة الرباعية سيكون كافيا لتشجيع حماس على أن تكون أكثر مرونة.

وفيما يتعلق بتشكيل الحكومة الفلسطينية، قال فوزي برهوم الناطق باسم حركة حماس إن الحركة تبذل كل جهد ممكن من أجل التوصل إلى اتفاق مع حركة فتح حول الشخص الذي سيتم اختياره لتولي منصب وزير الداخلية في حكومة الوحدة الوطنية المرتقبة.
وأضاف خلال حوار أجرته معه مراسلة "راديو سوا" ألفت حداد في غزة:
XS
SM
MD
LG