Accessibility links

العاهل الأردني يدعو الولايات المتحدة إلى ممارسة دور أكبر لتحقيق السلام في الشرق الأوسط


دعا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الولايات المتحدة إلى الانخراط بقوة في عملية السلام في الشرق الأوسط وممارسة الدور الذي لعبته في السنوات الماضية خلال محادثات السلام في كامب ديفيد ومدريد وواي ريفر، مشيرا إلى أن شعوب الشرق الأوسط تتطلع إلى الولايات المتحدة باعتبارها مفتاحا للسلام في المنطقة.

وأعرب العاهل الأردني في خطاب ألقاه في الكونغرس الأميركي الأربعاء خلال جلسة مشتركة ضمت أعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن أمله في انتهاز الفرصة المتاحة حاليا لتحقيق السلام في الشرق الأوسط ولخلق إرث يؤسس لعلاقات إيجابية بين الأميركيين والعرب، وقال:
"جئت إليكم اليوم وأمامنا فرصة نادرة وتاريخية، حيث توفرت إرادة دولية جديدة لإنهاء المحنة. وأعتقد أن أميركا بقيَمِها العريقة ومسؤوليتها الأخلاقية، بالإضافة إلى قوتها التي لا مثيل لها، يجب أن تقوم بالدور الرئيسي في عملية السلام".

ودعا الملك عبد الله الثاني إلى إخراج الفلسطينيين من يأسهم ومعاناتهم التي يستغلها الإرهابيون لخدمة مآربهم وقال:
"لا يمكن أن نصمت بعد 60 عاما من الاحتلال وبعد وقف عملية السلام. علينا أن نعمل معا من أجل إعادة بناء فلسطين، فهي الآن أمة يائسة وتفتقر إلى الأمل، وعلينا أن نعمل معا من أجل إعادة السلام والأمل والفرصة لتحقيق الازدهار للشعب الفلسطيني".

كما شدد على التزام الدول العربية بتحقيق السلام في المنطقة من خلال مبادرة العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز التي أقرت في مؤتمر القمة العربية في بيروت عام 2002 والتي تدعو إلى تحقيق سلام شامل مع إسرائيل مقابل استعادة الأراضي العربية المحتلة.

وأعرب العاهل الأردني عن شكره للدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لبلاده، مشيرا إلى أن الأردن ملتزم بالعملية السلمية في الشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG