Accessibility links

إسرائيل ترد بحذر على الهدنة الشاملة التي اقترحتها حماس وحركة الجهاد الإسلامي ترفضها


ردت الحكومة الإسرائيلية بحذر على الأنباء التي أشارت إلى استعداد حركة حماس عرض هدنة شاملة مع إسرائيل مقابل إقناع المجتمع الدولي بعدم فرض عقوبات على حكومة الوحدة الفلسطينية المزمع تشكيلها.

ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ميري ايسين قولها إن إسرائيل ستنظر كيفية تطبيق الحكومة الفلسطينية لقرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة قبل أن تتخذ قرارا بتوسيعه ليشمل الضفة الغربية.

من جهتها رفضت حركة الجهاد الإسلامي عرض حماس علما بأنها لم توقع أصلا على اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه العام الماضي في قطاع غزة.

ونقلت هآرتس عن خالد البطش القيادي في الحركة قوله إنه لا يمكن الحديث عن التهدئة بينما تواصل اسرائيل اعتداءاتها ضد الشعب الفلسطيني وقادة وأعضاء الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، في إشارة إلى اغتيال إسرائيل لأحد قادة الحركة واثنين من مرافقيه الأسبوع الماضي في مخيم جنين.

هذا وكانت هآرتس قد نقلت عن مسؤول رفيع المستوى في حركة حماس قوله إن الحركة مستعدة لعرض هدنة شاملة مع إسرائيل تتضمن وقفا كليا لإطلاق صواريخ القسام والتفجيرات الانتحارية في حال وافقت إسرائيل على إقناع المجتمع الدولي بعدم مقاطعة حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأضافت الصحيفة أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يعتزم طرح عرض الحركة على الحكومة الإسرائيلية خلال اجتماعه المرتقب مع رئيس الوزراء أيهود أولمرت.
XS
SM
MD
LG