Accessibility links

logo-print

الإخوان المسلمون يرشحون الكتاتني لرئاسة مجلس الشعب المصري المنتخب


اختار حزب الحرية والعدالة الجناح السياسي لحركة الإخوان المسلمين في مصر سعد الكتاتني مرشحا لرئاسة مجلس الشعب المنتخب.

فقد أكد رئيس الحزب محمد مرسي في مؤتمر صحافي أنه تم التوافق على ذلك مع معظم الأحزاب الممثلة في البرلمان.

ووزع مرسي بيانا يؤكد اتفاق ستة أحزاب سياسية من بينها الحرية والعدالة على أن يكون منصب رئيس مجلس الشعب من نصيب الكتلة النيابية الأكبر أي الإخوان المسلمين وأن يرشح الحزبان التاليان لها في الترتيب، وهما النور والوفد وكيلي مجلس الشعب.

ووقع هذا البيان، إلى جانب الحرية والعدالة، أحزاب النور، المصري الديموقراطي، الكرامة، الإصلاح والتنمية، والبناء والتنمية.

وشدد البيان على ضرورة أن يستكمل مجلس الشعب المنتخب "مسيرة الثورة من خلال المهام التشريعية والرقابية".

وأكد البيان أهمية "أن تترجم مطالب الثورة وآمال الجماهير إلى إجراءات واقعية بعيدا عن كل صور الهيمنة والاستحواذ أو الإقصاء والتهميش أو التنازع والاستقطاب" ليكون البرلمان الجديد "معبرا عن توافق وطني بين كل الأطياف التي، وإن تنافست في العملية الانتخابية فإنها على استعداد للتعاون فيما بينها".

في المقابل، قال حزب الوفد الذي لم يشارك في الاجتماع إنه سيقرر موقفه يوم الخميس المقبل.

وقال الأمين العام للحزب فؤاد بدرواي إنه لم يتم إبلاغ الحزب بشيء ولم يشارك في المحادثات.

وأضاف أن الحزب سيبحث المسألة يوم الخميس ويتخذ قراره. في هذا الإطار، قال خبير الشؤون البرلمانية الصحافي محمد حسين إن وكلاء المجلس سيتفرقون بين حزب النور السلفي الذي حل ثانيا في النتائج العامة وحزب الوفد الليبرالي.

واستبعد حسين في حديث مع "راديو سوا" أن يتحالف الإخوان مع السلفيين باستثناء اتفاقهم على تولي حزب النور منصب أحد وكيلي المجلس.

يشار إلى أن جماعة الإخوان المسلمين فازت وفقا للنتائج الأولية غير الرسمية بأكثر من 46 في المئة من مقاعد مجلس الشعب بينما حقق حزب النور قرابة 25 في المئة من المقاعد، فيما جاء حزب الوفد في المرتبة الثالثة الذي سيمثل بقرابة 9 في المئة من النواب المنتخبين البالغ عددهم الإجمالي 498 نائبا.

وتختتم انتخابات مجلس الشعب في 19 يناير/كانون الثاني الجاري بعد إجراء عمليات الاقتراع في الدوائر التي قرر القضاء إعادة الانتخابات فيها، ثم تبدأ انتخابات مجلس الشورى في 29 من الشهر نفسه لتنتهي في 22 فبراير/شباط المقبل.

وقال المتحدث باسم اللجنة العليا للانتخابات القاضي يسري عبد الكريم الاثنين لوكالة الصحافة الفرنسية إن النتائج النهائية الرسمية لانتخابات مجلس الشعب ستعلن في 20 أو 21 يناير/كانون الثاني الجاري على أقصى تقدير.

XS
SM
MD
LG