Accessibility links

منافسات قوية في مباريات الدوري القطري


رغم حسم السد للقب للموسم الثاني على التوالي إلا أن مباريات الدوري القطري المتبقية لا تزال تحظى بمنافسات قوية خاصة وهناك فرق كبيرة مهددة بالهبوط إلى دوري الدرجة الثانية إضافة إلى رغبة باقي المنافسين اللحاق بالسد في المربع الذهبي في كأس ولي العهد التي تنطلق 29 ابريل/ نيسان القادم بمشاركة الأربعة الأوائل.

وتنطلق الجولة الرابعة والعشرون الجمعة بمواجهة ساخنة بين الأهلي والخور اللذين يتصارعان للهروب من الهبوط، كما يحاول قطر والشمال الابتعاد عن الأهلي والخور، فيما يحاول الغرافة والريان وأم صلال تثبيت أقدامهم في المربع الذهبي، العربي والوكرة الانضمام للمربع.


وخطفت مباراة الأهلي مع الخور الأنظار من جميع المباريات كونها ستحدد وبشكل كبير الفريق الذي قد يهبط إلى الدرجة الثانية. ولا بديل أمام الفريقين سوى الفوز، بينما ستعجل الخسارة بهبوط إحداهما وهو ما يزيد من سخونة وصعوبة المباراة التي تجمع فريقين حققا عددا من البطولات خاصة الأهلي صاحب الفوز ببطولة كاس الأمير 4 مرات آخرها 1992 فيما حقق الخور الفوز ببطولة كاس ولي العهد 2005.

ويحاول قطر وصيف دوري وكأس ولي العهد الموسم الماضي تحقيق الفوز الثالث على أم صلال والابتعاد عن دائرة الخطر التي بدأت تهدده منذ الجولة الماضية بعد تراجعه للمركز الثامن وتوقف رصيده عند 25 نقطة ، ولا بديل أيضا عن فوزه حتى لا يتأزم موقفه أكثر من ذلك خاصة وان خسارته وفوز الخور ستؤدي به إلى المركز التاسع ويصبح علي بعد خطوة من المركز الأخير وهو موقف صعب لم يشهده قطر طوال تاريخه لاسيما في المواسم الأخير حيث كان القاسم المشترك لمنصات التتويج.
ومهمة قطر صعبة للغاية خاصة وأم صلال يسعي للثأر ويسعي لتثبيت أقدامه في المربع الذهبي بعد انجازه الكبير بالبقاء في دوري الدرجة الأولى وعدم الهبوط قطر في المركز الثامن (25 نقطة) وأم صلال الثالث (32 نقطة).

وتشهد مباراة الغرافة مع العربي مواجهة ساخنة حيث يسعى الغرافة لتحقيق الفوز الأول في المرحلة الثالثة وإيقاف مسلسل نزيف النقاط الذي يهدده بضياع لقب الوصيف من بين يديه، بينما يحاول العربي استثمار فوزه المعنوي الجولة الماضية على أم صلال والوصول إلى المربع الذهبي وتعويض إخفاقه في المنافسة على الدوري.

ووسط ظروف بالغة التعقيد يلتقي الريان مع الشمال في لقاء لا بديل فيه عن الفوز أمام الريان بعد الإخفاق في الخطوة الأولى بدوري أبطال آسيا وخسارته علي ملعبه وبين جماهيره أمام الوحدة الإماراتي إضافة إلى وقف تفوق الشمال عليه بعد التعادل مرتين في الجولتين الأولى والثانية وهو تعادل لم يرض طموحات النادي الأكثر شعبية وطموحات جماهيره التي لن ترضي بغير الفوز لتأكيد تواجد الفريق في المربع وحجز بطاقة تأهله لكاس ولي العهد.

ويصطدم الوكرة بالسد حامل اللقب الذي حسم البطولة للمرة الثانية على التوالي وهو ما يزيد من صعوبة مهمة الوكرة.
وهدف الوكرة الفوز للحاق بالمربع الذهبي وهدف السد الفوز أيضا ليس فقط للمحافظة على هيبته ولكن لتسجيل رقم قياسي في عدد النقاط ويحطم الرقم السابق المسجل باسم الغرافة (66 نقطة) في موسم 2005.
XS
SM
MD
LG