Accessibility links

لجنة في الكنيست تستمع إلى إفادات مسؤولين عن محادثات سلام سرية بين إسرائيل وسوريا


يدلي إبراهيم سليمان رجل الأعمال السوري والمقيم في الولايات المتحدة بشهادته أمام لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في الكنيست الإسرائيلي في 12 أبريل/ نيسان المقبل.
يذكر أن سليمان مثل الجانب السوري في المحادثات السرية الإسرائيلية السورية التي حصلت بوساطة سويسرية.

وذكرت صحيفة هآرتس في عددها الصادر الخميس أن لجان الكنيست لا تستمع في العادة إلى إفادات مواطنين أجانب، وهذه هي المرة الأولى التي يتم فيها استدعاء شخص يعتبر مسؤولا عن الإدلاء بتصريح عدائي وفق ما وصفته الصحيفة، للإدلاء بإفادته.

كما أن الطرف الإسرائيلي الذي شارك في المفاوضات وهوالجنرال آلون ليال المدير السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية سيدلي بإفادته خلال جلسة الاستماع.

وكان تزاهي هنيغبي رئيس لجنة العلاقات الخارجية والدفاع في الكنيست والعضو في حزب كاديما قد وجه قبل أسبوعين رسالة إلى زهافا غلئون رئيسة حزب ميرتس، قال فيها إنه قرر وبناء على طلب غلئون عقد جلسة خاصة للجنة في 12 أبريل/ نيسان في سياق ظهور فرص للسلام بين إسرائيل وسوريا.

وأضافت الصحيفة قائلة إن هنيغبي عبر في الرسالة نفسها عن الترحيب بالحصول على كل جديد يتعلق بالاتصالات التي جرت بمشاركة ليال وسليمان. وقد أبلغ الأخيران بدورهما غلئون سرورهما لاطلاع اللجنة على التفاهمات التي تم التوصل إليها خلال هذه المحادثات.
ورغم أن الولايات المتحدة تمنع الاتصالات الإسرائيلية مع سوريا، إلا أن واشنطن أبدت اهتمامها بالمحادثات.

وكانت هآرتس قد انفردت قبل فترة بنشر رواية التقرير الذي نقلته القناة السويسرية، وبعد ذلك دعي ليال إلى السفارة الأميركية في تل أبيب لاطلاع المسؤولين فيها على اتصالاته مع السوريين. وقد حضر الاجتماع الطاقم السياسي في السفارة، باستثناء السفير.

وكان نيكولاس لانغ الدبلوماسي السويسري الذي حضر المفاوضات الإسرائيلية السورية قد استدعي إلى واشنطن لاطلاع مسؤولين كبار في الخارجية الأميركية ومسؤولين رسميين في مجلس الأمن الدولي على تفاصيل هذه المحادثات ونتائحها.
وكان قد وصل إلى الولايات المتحدة بعد زيارة وداعية قام بها لدمشق قبل استلام مهامه كسفير لسويسرا في دول أفريقية عدة، طبقا لما ذكرته صحيفة هآرتس.
XS
SM
MD
LG