Accessibility links

logo-print

الأمم المتحدة تعتزم حل وحدة التفتيش على الأسلحة في العراق


اتخذ مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة خطوة نحو حل لجنته الخاصة بالتفتيش على الأسلحة في العراق، لكنه لم يقرر بعد كيف يحافظ على الخبرة الواسعة لموظفيها وقاعدة بياناتها.وقال دوميساني كومالو سفير جنوب أفريقيا في الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن للشهر الجاري، إن الولايات المتحدة وبريطانيا والعراق عاكفة على صياغة مشروع قرار يتوقع الدبلوماسيون أن يكتمل هذا الشهر ويقضي بحل اللجنة المكلفة بإزالة أسلحة الدمار الشامل العراقية.هذا ولم تسمح الولايات المتحدة لموظفي وكالة الأمم المتحدة للمراقبة والتحقق والتفتيش بالعودة إلى العراق منذ التدخل العسكري في شهر مارس/آذار عام 2003.وتضم اللجنة التي تنفق أكثر من عشرة ملايين دولار سنويا، فريقا محترفا في نيويورك مكون من 34 شخصا من 19 دولة، وموظفين محليين في بغداد ومكتب ميداني في قبرص.
وقد أنشئت اللجنة أواخر عام 1999 لتخلف اللجنة الخاصة للأمم المتحدة، لكن حكومة صدام حسين منعتها من دخول العراق حتى قبيل التدخل العسكري من قبل الولايات المتحدة وقوات التحالف.
XS
SM
MD
LG