Accessibility links

logo-print

بوش سيستخدم الفيتو ضد مشروع قرار قدمه الديموقراطيون للانسحاب من العراق


أعلن البيت الأبيض الخميس أن الرئيس بوش سيستخدم حق الفيتو ضد مشروع قانون أعده الديموقراطيون ويدعو إلى سحب القوات الأميركية من العراق بنهاية عام 2008.

وقال دان بارتليت مستشار الرئيس بوش للصحافيين على متن الطائرة التي تقل بوش إلى البرازيل: "بالتأكيد الإدارة ستعارض بشدة وعند الاقتضاء سيستخدم الرئيس الفيتو ضد أي قانون يشبه ما تم توصيفه اليوم".

وقالت المعارضة الديمقراطية التي تملك الأغلبية في الكونغرس الخميس إنها ستطلب في مشروع قرار مرفق بموازنة تمويل الحرب في العراق وأفغانستان، بانسحاب القوات الأميركية من العراق في سبتمبر/ أيلول 2008 كأقصى تقدير. وكان الديمقراطيون في مجلس النواب قدموا مشروع القانون الذي يدعو إلى سحب القوات الأميركية من العراق بحلول العام القادم.

وقالت رئيسة المجلس نانسي بيلوسي إن مشروع القانون يهدف إلى دعم القوات الأميركية.
وأضافت بيلوسي: "إننا نتحدث عن دعم قواتنا وتوفير التمويل الذي تحتاج إليه واحترام الوعود التي قطعناها لمحاربينا وإلزام وزارة الدفاع بالمعايير التي حددتها بشأن مستوى استعداد القوات قبل إرسالها إلى العراق ومحاسبة الحكومة العراقية في ما يتعلق بالخطوات التي يتعين عليها اتخاذها وسبق أن حددتها حكومة الرئيس بوش".

وأشارت بيلوسي إلى أن إعادة نشر القوات الأميركية في العراق سيفسح المجال لتركيز الجهود لخوض الحرب الحقيقية ضد الإرهاب التي قالت إنها تجري في أفغانستان.

وأكدت بيلوسي أن بموجب مشروع القانون سيتم اتخاذ خطوات هائلة باتجاه توفير الموارد لتمويل الحرب ضد الإرهاب معتبرة أن الحرب لم تنته بعد وقد نسيتها تقريبا حكومة الرئيس بوش وفق قولها.

وأضافت بيلوسي أنه سيتم إضافة الموعد المحدد إلى مشروع القانون المتعلق بالموافقة على مبلغ مئة مليار دولار الذي طلبته حكومة الرئيس بوش لتمويل الحرب في العراق وأفغانستان.
XS
SM
MD
LG