Accessibility links

logo-print

ساترفيلد: واشنطن ستواجه طهران ودمشق بتهم تصعيد العنف في العراق


قال مستشار وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق السفير ديفيد ساترفيلد إن واشنطن ستواجه إيران وسوريا في اجتماع دول جوار العراق في بغداد السبت المقبل بتهم تصعيد أعمال العنف في ذلك البلد المضطرب.
وأضاف ساترفيلد أن الولايات المتحدة ستضغط على إيران وسوريا كي تردا علنا على تلك التهم أمام المجتمعين في بغداد.
وقال ساترفيلد: "من المواضيع البارزة التي ستبحث مساهمة إيران في تقديم المعدات والإمدادات والتدريب عليها وهي المعدات التي تستخدم في استهداف القوات الأميركية وقوات التحالف".
ولفت ساترفيلد الذي سيرأس الوفد الأميركي إلى اجتماع بغداد إلى جانب السفير الأميركي زلماي خليل زاد أن الولايات المتحدة تأمل في أن تتخذ سوريا إجراء ملموسا لوقف تدفق الأسلحة والمقاتلين الأجانب عبر حدودها إلى العراق. وأضاف: "أولا استمرار عبور العناصر الجهادية الحدود السورية وهي العناصر التي تتحمل بالدرجة الأولى مسؤولية التفجيرات التي تقع في العراق.
هذا وتحضر الولايات المتحدة الاجتماع إلى جانب سوريا وإيران ومصر والسعودية والأردن كما تشارك فيه باقي الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدائمين والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي.
واتهم ساترفيلد سوريا بغض الطرف عن أنشطة عناصر نظام صدام حسين السابقين الذين قال إنهم يمولون ويدبرون هجمات المنشقين في العراق.
وكانت الخارجية الأميركية قد قالت الأربعاء إن من الممكن أن يعقد الوفد الأميركي مباحثات مباشرة مع الجانبين السوري والإيراني بشأن قضايا أمنية عراقية، وهو ما أكده ساترفيلد في تصريحاته الخميس.
XS
SM
MD
LG