Accessibility links

طنطاوي يؤكد التزام مصر بالمعاهدات الدولية ويحذر من مؤامرات تستهدفها


أكد رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة الحاكم في مصر المشير حسين طنطاوي التزام بلاده بالاتفاقيات والمعاهدات الدولية المرتبطة بها، وذلك غداة تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اعتبر فيها السلام مع مصر "مصلحة للبلدين".

وأكد طنطاوي في تصريحات على هامش مناورة تدريبية للجيش الثاني الميداني أن "السلام هو الخيار الأول لمصر" مؤكدا أن "التدريب هو مهمتنا الرئيسية وصولا إلى القوة التي تحمي السلام".

وتأتي تصريحات طنطاوي غداة تصريحات لرئيس الوزراء الإسرائيلي قال فيها إن "السلام مع مصر كان وسيبقى مكسبا للبلدين" معتبرا أن "الحقد على إسرائيل في الشارع يستغل لأهداف سياسية"، حسب وصفه.

وأضاف نتانياهو أمام الكنيست الإسرائيلي تعليقا على مطالب في مصر بتعديل معاهدة السلام مع إسرائيل، أنه "في حال ألغيت اتفاقية السلام فإن الدعم المالي الأميركي لمصر سيتوقف".

وتابع قائلا "بالنسبة لنا، فمن الواضح أن ما كنا نعرفه عن مصر خلال حكم نظام مبارك لن يكون هو نفسه في المستقبل، وستكون لهذا الأمر تداعيات أمنية كبيرة".

الكفاءة القتالية

وانتقل طنطاوي للحديث عن الشأن الداخلي قبل أيام على الاحتفال بالذكرى الأولى لثورة 25 يناير التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك. وقال طنطاوي إن مشاركة الجيش في تأمين الانتخابات البرلمانية والأهداف الحيوية "لم تؤثر على الكفاءة القتالية" لقواته.

وأضاف أن "القوات المسلحة تقدر في أعمالها القتالية جميع الاحتمالات التي قد تواجه البلاد ، ودائما تخطط للأسوأ منها". ودعا طنطاوي الشعب المصري إلى "اليقظة من مخططات ومؤامرات تسعى لإشعال مصر والإضرار بشعبها"، على حد قوله.

وشدد على أن مصر ستعبر هذه المرحلة بقوة الجيش وإرادة الشعب الذي قال إن غالبيته يثق في القوات المسلحة، مؤكدا أن "العمل على حماية الوطن وتامين حدوده هي المهمة المقدسة للجيش المصري"

وعن المناورة التي شهدها المشير طنطاوي وعدد من قيادات الجيش، قال قائد الجيش الثاني الميداني اللواء أركان حرب محمد فريد حجازي إن فكرة المناورة قامت على ثلاث مراحل الأولى تضمنت رفع حالات الاستعداد القتالي والتحضير للعملية واقتحام دفاع العدو المفترض، والثانية تمثلت في اقتحام قناة السويس وتأمينها وتطوير الهجوم، والثالثة شملت الهجوم في العمق .

وأضاف أن المناورات تمت بمشاركة وحدات مدرعة وأخرى من قوات المشاة الميكانيكي والمدفعية وتشكيلات من القوات الجوية ووسائل وأسلحة الدفاع الجوى .

يذكر أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة كان قد حذر من "مخططات" في 25 يناير/كانون الثاني لإحداث فوضى في الشارع المصري تزامنا مع الذكرى الأولى للثورة المصرية التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك.

XS
SM
MD
LG