Accessibility links

logo-print

عباس يلتقي أولمرت الأحد ويسعى لعرض هدنة على إسرائيل تشمل الضفة الغربية


أكد صائب عريقات رئيس دائرة شؤون المفاوضات بمنظمة التحرير الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس سيلتقي رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الأحد المقبل، مشيرا إلى وجود اتصالات لبلورة موقف فلسطيني موحد يهدف إلى توسيع قرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة ليشمل الضفة الغربية.

ووصف عريقات في مقابلة مع إذاعة " صوت فلسطين" اجتماع عباس وأولمرت بأنه هام جدا،غير أنه قلل من أهمية تمسك إسرائيل بشروط اللجنة الرباعية ورفضها التعامل مع أية حكومة قادمة، بالقول إن حكومة الوحدة الفلسطينية شأن داخلي يجب التعامل معه بعيدا عما تقوله إسرائيل، حسب تعبيره.

هذا وكانت صحيفة هآرتس قد كشفت في عددها الصادر الجمعة أن عباس سيطرح على أولمرت عرضا تدعمه حركتا فتح وحماس ويهدف إلى توسيع العمل بوقف إطلاق النار ليشمل الضفة الغربية مقابل عدم تدخل إسرائيل في حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية التي يجري تشكيلها بما في ذلك عدم الطلب من الدول الغربية مقاطعتها.

وفي أول رد فعل على الاقتراح الفلسطيني، نقلت صحيفة هآرتس عن المتحدثة باسم مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي ميري ايسين قولها إن إسرائيل ستنظر كيفية تطبيق الحكومة الفلسطينية لقرار وقف إطلاق النار في قطاع غزة قبل أن تتخذ قرارا بتوسيعه ليشمل الضفة الغربية.

من جهتها رفضت حركة الجهاد الإسلامي الهدنة مع إسرائيل، رغم أنها لم توقع أصلا على اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوصل إليه العام الماضي في قطاع غزة.

ونقلت هآرتس عن خالد البطش القيادي في الحركة قوله إنه لا يمكن الحديث عن التهدئة بينما تواصل إسرائيل اعتداءاتها ضد الشعب الفلسطيني وقادة وأعضاء الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية، في إشارة إلى اغتيال إسرائيل لأحد قادة الحركة واثنين من مرافقيه الأسبوع الماضي في مخيم جنين.

هذا وكانت هآرتس قد نقلت عن مسؤول رفيع المستوى في حركة حماس قوله الأربعاء إن الحركة مستعدة لعرض هدنة شاملة مع إسرائيل تتضمن وقفا كليا لإطلاق صواريخ القسام والتفجيرات الانتحارية في حال وافقت إسرائيل على إقناع المجتمع الدولي بعدم مقاطعة حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG