Accessibility links

بوش ينتظر من إيران وسوريا أن تساعدا الحكومة العراقية


أعلن الرئيس بوش الجمعة أنه ينتظر من إيران وسوريا أن تساعدا الحكومة العراقية، محذرا في الوقت نفسه من إثارة أي إضطرابات في العراق، عشية إنعقاد مؤتمر دولي في بغداد حول الوضع في هذا البلد. وينعقد في بغداد السبت المؤتمر الدولي للأمن في العراق، الذي يضم دول الجوار العراقي والدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي بريطانيا والصين وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة. وكانت الولايات المتحدة قد أرسلت في وقت سابق الجمعة إشارة إلى كل من إيران وسوريا بإعلان استعدادها المشروط لإجراء محادثات ثنائية مع كل منهما، خلال المؤتمر، إذا رغبت أي من الدولتين في مناقشة قضية تتعلق بتحقيق الاستقرار والأمن في العراق. وقال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون العراق ديفيد ساترفيلد إنه إذا عقدت محادثات ثنائية بين الولايات المتحدة وإيران أو سوريا فإن واشنطن ستوضح لهما بأن لديها مخاوف حقيقية من الأفعال التي تصدر عن الدوليتن وتساهم في العنف والإرهاب داخل العراق. وفي السياق ذاته، أعربت فرنسا عن أملها في أن يساهم مؤتمر بغداد الدولي في تعزيز وحدة وسلامة العراق وتحسين علاقاته مع الدول المجاورة له. وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية جان باتيست ماتييه إن بلاده تأمل أن يشكل مؤتمر بغداد والمؤتمر الوزاري الذي سيعقد لاحقا، مرحلة على طريق تعزيز علاقات الثقة بين العراق وجيرانه واعتماد إجراءات عملية لتعزيز وحدة وسلامة هذا البلد وانخراطه في بيئته الإقليمية. وأضاف ماتييه أن مشاركة ممثلين عن كل دول جوار العراق أمر مشجع، داعيا إلى أن يوجه هذا الاجتماع التمهيدي أولا رسالة تضامن وكذلك رسالة أمل إلى الشعب العراقي، وأن يشكل فرصة لتقديم الدعم لعملية المصالحة الوطنية في العراق.
XS
SM
MD
LG