Accessibility links

جمال مبارك ينفي نية الحكومة تعديل المادة الثانية من الدستور


نفى جمال مبارك نجل الرئيس المصري حسني مبارك ان التعديلات المنوي ادخالها على الدستور ستشمل المادة الثانية التي تنص على ان الاسلام هو دين الدولة وان الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع.

وقال جمال مبارك الذي يرأس اللجنة السياسية في الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم ، في تصريحات نشرتها صحيفة الاهرام الجمعة ، ان الادعاء بأن التعديلات ستشمل المادة الثانية من الدستور انما يستهدف التشويش على تلك التعديلات واهدافها، مؤكدا عدم وجود نية للالتفاف على تلك المادة.

وكان الرئيس المصري قد تقدم بسلسلة مقترحات لتعديل الدستور حملت المثقفين المصريين على المطالبة بتعديل المادة الثانية ايضا بحيث تنص على ان الشريعة من مصادر التشريع وليست المصدر الرئيسي، الامر الذي اثار غضب جماعة الاخوان المسلمين.

ويذكر ان المادة الثانية كان قد ادخلها الرئيس الراحل انور السادات في يونيو حزيران عام 1980 في محاولة للتودد الى الاسلاميين الذين اتهموه بالوقوف الى جانب الغرب، والذين اغتالوه آخر المطاف.
XS
SM
MD
LG