Accessibility links

logo-print

صحيفة أميركية: علاوي يخطط للإطاحة بحكومة المالكي


كشفت صحيفة أميركية عن سعي رئيس الوزراء الأسبق اياد علاوي إلى تشكيل ما وصفته بجبهة إنقاذ موسعة كخطوة وصفت بأنها أشبه بمحاولة إنقلابية للإطاحة بحكومة نوري المالكي.

وعلى الرغم من أن مساعدي علاوي ينفون هذه النية، فإن صحيفة تربيون تؤكد أن علاوي يهيأ نفسه للقيام بجولة إقليمية لدعم مبادرته الجديدة فيما تستقبل بغداد اليوم الوفود المشاركة في المؤتمر الاقليمي وعلى رأسها الوفدان الأميركي والايراني.

وأشار تقرير الصحيفة الى وجود عدة مؤشرات على جدية سعي علاوي وذلك من خلال تشكيله لكتلة جديدة لتحويل مسار العملية السياسية الحالية، وإنشقاق حزب الفضيلة عن الائتلاف بالإضافة الى مرافقة علاوي للسفير الأميركي زلماي خليل زاد في رحلته الاخيرة للقاء مسعود البرزاني في أربيل.

وفسر الكثيرون هذه الرفقة على أنها إشارة لدعم أميركي لعلاوي بالإضافة الى أنها إنذار ضمني الى المالكي الى أنه لايستطيع الاعتماد على الدعم الأميركي له إن لم تقم حكومته بالخطوات اللازمة للقضاء على العنف الطائفي وتحقيق المصالحة الوطنية.

ولكن النائب الكردي محمود عثمان إعتبر هذه الخطوة مجرد ضغط أميركي على المالكي لإشعاره بأن هناك بدائل جاهزة.

وأكدت الكاتبة ليز سلاي من صحيفة تربيون أن أي جبهة جديدة ضد الحكومة الحالية لايمكن أن تنجح بدون دعم كتلة التحالف الكردستاني التي تعتبر ثاني أكبر كتلة برلمانية.

الا أن عثمان أكد أن الاكراد غير مستعدين للتخلي عن شركائهم الشيعة في الائتلاف العراقي الموحد، ما سيجعل مهمة علاوي أكثر صعوبة، حسب تقرير الصحيفة.

كما ترى الصحيفة أن واشنطن لم تعط أي اشارات تفيد عن تخليها عن المالكي، بل على العكس فقد عبر الجنرال بترايوس عن ثقته الكاملة بالحكومة العراقية بقوله إنها تعبر عن تطلعات جميع العراقيين.

ويقول الساعون لتشكيل هذه الجبهة الجديدة إنهم لا يتآمرون للإطاحة بحكومة المالكي، ولكنهم سيحاولون إستبداله بشخص آخر، اذا ما فشل في تحقيق بعض الانجازات مثل التخلي عن سياسة إجتثاث البعث.
XS
SM
MD
LG