Accessibility links

السودان يرفض قبول خطة مؤقتة من الأمم المتحدة لتعزيز القوات الإفريقية في دارفور


رفض الرئيس السوداني عمر حسن البشير قبول خطة مؤقتة من الأمم المتحدة لتعزيز القوات الإفريقية في إقليم دارفور ودعا إلى إجراء مزيد من المفاوضات على الرغم من التوصل لاتفاق مبدئي في وقت سابق .
وفي رده على رسالة بعث بها إليه بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة ،قال البشير إنه لم يتضح بعد ما إذا كان الاتحاد الإفريقي الذي له سبعة آلاف جندي يعانون من قلة التمويل في دارفور سيحتفظ بالسيطرة الكاملة.
وبددت الرسالة آمال إمكان نشر قوات من الأمم المتحدة لحفظ السلام في دارفور حيث قتل 200 ألف شخص على الأقل كما يحتاج أربعة ملايين شخص لمساعدات عاجلة بالإضافة إلى نزوح 2.5 مليون شخص عن منازلهم.
وتسعي الخطة لنشر قوة مؤقتة من الأمم المتحدة تضم نحو ثلاثة آلاف جندي معظمهم من وحدات المهندسين والإمداد والتموين والوحدات الطبية بالإضافة إلى طائرات هليكوبتر. وستخطط هذه المجموعة لعملية مشتركة أكبر بين الاتحاد الإفريقي والأمم المتحدة تضم نحو 22 ألف جندي وشرطي.
وفي رده على ذلك كتب البشير رسالة مؤلفة من ثلاثة صفحات باللغة الانجليزية وملحقا مؤلفا من 14 صفحة باللغة العربية. وبنى البشير معظم اعتراضاته على بنود في اتفاقية سلام دارفور التي أبرمت في مايو /أيار بين إحدى الجماعات المتمردة وحكومة الخرطوم قال البشير إنها تناقض خطط كي مون.
وبعد اتفاقية سلام دارفور تحركت العملية مع التوصل إلى اتفاق من خلال التفاوض بين الأمم المتحدة والسودان في أديس أبابا في 16 نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وافق عليه السودان بعد خلال اجتماع للاتحاد الإفريقي في ابوجا بنيجيريا.
XS
SM
MD
LG