Accessibility links

logo-print

زيباري يعتبر أن مؤتمر بغداد شهد حوارا ايجابيا بين الولايات المتحدة وإيران وسوريا


أعلن وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري للصحافيين في ختام المؤتمر الدولي الذي عقد في بغداد السبت حول أمن العراق إن المؤتمر شهد حوارا بناء جدا وايجابيا ومفيدا بين الولايات المتحدة وإيران وأن النقاشات تركزت على تعاون الجميع على تحقيق الأمن والاستقرار في العراق.

وأعرب زيباري عن اعتقاده بأنه تم التوصل إلى نتائج طيبة. وأضاف أن "النقطة الايجابية الأخرى هي التفاعل الذي حدث بين الوفدين الأميركي والبريطاني ووفدي الجمهورية السورية والإيرانية الإسلامية وكان حوارا بناء ومفيدا". وتابع أن "الخطوات القادمة ستكون أهم فهذه الآلية ستستمر وكذلك آلية اجتماعات دول الجوار لكنه أكد عدم التوصل إلى اتفاق حول "مكان وزمان وشكل المؤتمر المقبل".

ويذكر أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي افتتح المؤتمر ودعا الوفود المشاركة إلى مساعدة العراق في التصدي لخطر الإرهاب الذي قال إنه أكبر عائق أمام تحقيق المصالحة وإعادة الإعمار في البلاد.

وقد أشاد السفير الأميركي لدى العراق زلماي خليل زاد بنتائج الاجتماع وقال في المؤتمر الصحفي إنه كان خطوة أولى نحو مزيد من التعاون الفعلي لتحقيق ذلك الهدف. وحث خليل زاد دول الجوار العراقي والمجتمع الدولي على المساعدة في إنجاح العملية السياسية الانتقالية في العراق والحيلولة دون تدفق الأسلحة والمقاتلين إليه.

وقال السفير الاميركي ان الوفدين الاميركي والايراني اجريا "محادثات بناءة وفعالة". وأضاف ان "الخطوات القادمة ستكون اهم فهذه الالية ستستمر وكذلك آلية اجتماعات دول الجوار" لكنه اكد عدم التوصل الى اتفاق حول "مكان وزمان وشكل المؤتمر المقبل".

واوضح في هذا الصدد ان "الاجتماع المقبل لن يكون على المستوى الوزاري كما تم اقراره في طهران ولذلك طلب العراق الحفاظ على حقه في استضافة الاجتماع الوزاري في المستقبل لكن هناك عرضا من مصر لاستضافة اجتماع دول الجوار".
XS
SM
MD
LG