Accessibility links

logo-print

أبو الغيط ينتقد تقرير الخارجية الأميركية عن وضع حقوق الإنسان ويصفه بالروتيني


انتقد وزير الخارجية المصرية أحمد أبو الغيط السبت واشنطن بسبب ما جاء عن مصر في تقرير وزارة الخارجية الأميركية السنوي عن وضع حقوق الإنسان في العالم. وقال أبو الغيط في تصريحات صحافية إن "هذا التقرير ليس إلا تقريرا روتينيا، ويبدو أن من قاموا بإعداده غير ملمين بالحقائق الموضوعية في بعض الدول التي تناولوها ومن بينها مصر".

وأضاف أن "ما تضمنه التقرير بشأن مصر يمثل رؤية مبتسرة مبنية على معلومات غير دقيقة ومنقوصة". وأشار إلى أن التقرير "أغفل الإشارة إلى التطورات الايجابية العديدة التي شهدتها مصر مؤخرا في مجال حقوق الإنسان، سواء الخطوات التي اتخذت باتجاه تدعيم مسيرة الإصلاح الدستوري والتشريعي، أو باتجاه دعم البناء المؤسس ونشر ثقافة حقوق الإنسان وتحسين قدرات الأجهزة الحكومية".

من جهة أخرى، حرص أبو الغيط، الذي تعد بلاده أكبر مستفيد من المساعدات الأميركية بعد إسرائيل، على تأكيد أن "العلاقات المصرية الأميركية علاقات مهمة تقوم على المصالح المتكافئة". لكنه أشار إلى وجود "اختلاف بينهما أحيانا حول بعض الجوانب التطبيقية".

وكانت إدانة المعارض المصري أيمن نور عام 2005 قد أثرت على العلاقات بين القاهرة وواشنطن التي تطالب بإطلاق سراحه. وندد التقرير الأميركي الصادر في الثامن من مارس/آذار الحالي بـ"عدم احترام الحكومة المصرية لحقوق الإنسان بشكل كاف" و"إفلات عناصر الأمن من العقاب" و"الاعتقالات التعسفية" و"بعض القيود على حرية العبادة".
XS
SM
MD
LG