Accessibility links

logo-print

الناطقة باسم الحكومة الإسرائيلية تقول ان سوريا غير مهتمة بالسلام بسبب دعمها للإرهاب


في أعقاب إعلان الاتحاد الأوروبي عن بدء اتصالات مباشرة مع سوريا، قالت ميري ايسن الناطقة باسم الحكومة الإسرائيلية إن بلادها لا تعتقد ان الحكومة الحالية في سوريا تريد سلاما حقيقيا أكثر مما تريد إقحام نفسها في عملية السلام وأضافت:

"نصحنا كثيرا بعدم استئناف العلاقات مع الحكومة السورية وهذا هو رأينا. لدينا علاقة متينة مع الاتحاد الأوروبي ونعلم كيف نعبر عن رأينا. وفي نهاية المطاف يحصل اختلاف في وجهات النظر وهذا ما يجري عادة بين الأصدقاء وهذا حسن".

وأكدت ايسن ان الحكومة السورية غير مهتمة بتحقيق سلام مع إسرائيل ولا بتغيير قواعدها الأساسية إزاء ما تقوم به حاليا في المنطقة:

"سوريا متورطة مباشرة في قضية الإرهاب في لبنان وفي الأراضي الفلسطينية من خلال دعمها حركة حماس وخالد مشعل الذي يمكث في دمشق. إن السوريين يدعمون أيضا الإرهابيين في العراق ضد الولايات المتحدة وبريطانيا. وهم حلفاء إستراتيجيون لإيران".

من جهة أخرى قال متحدث عسكري إسرائيلي انه ليست لدى إسرائيل أي معلومات عن اعتزام سوريا شن هجوم على بلاده. وكان المتحدث يدلي بتصريح ردا على تقرير بأن سوريا نصبت الاف الصواريخ على حدودها مع إسرائيل. وقال إن الجيش الإسرائيلي يراقب عن كثب التطورات على الحدود السورية وانه ليس هناك معلومات تشير إلى وجود نوايا هجومية لدى الجيش السوري. غير انه أضاف ان إسرائيل مستعدة مع ذلك لأي احتمال.

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية قد نقلت عن مصادر عسكرية وحكومية إسرائيلية قولها إن سوريا نصبت على الحدود مع إسرائيل الاف الصواريخ المتوسطة والبعيدة المدى القادرة على ضرب المدن الرئيسية في شمال إسرائيل.

وقد تزامن ذلك مع تقارير صحفية أشارت إلى تعزيزات للقوات السورية في منطقة الحدود مع إسرائيل، الأمر الذي حمل البعض على الاعتقاد بأن سوريا تعد لحرب، غير ان المتحدث العسكري الإسرائيلي قال إن تلك التقارير بعيدة عن الصحة.
XS
SM
MD
LG