Accessibility links

logo-print

الامم المتحدة تحذر من انتشار الادوية المقلدة والعقاقير المزيفة


أصدرت هيئة الرقابة الدولية للمخدرات التابعة للأمم المتحدة، والتي تتخذ من فيينا مقراً لها دراسة مؤخرا تشير إلى نمو الطلب على العقاقير المزيفة أو الرخيصة التي تباع عن طريق الإنترنت.

وقالت الدراسة إن هذه الأدوية لا تقتل الأوجاع وانما تقتل المرضى.


واشارت الدراسة إلى أن تدفق هذه الأدوية إلى الدول النامية كبير بل انه في بعض هذه الدول تفوق نسبة الأدوية المزيفة أكثر من 50 بالمائة من الأدوية الأصلية.

واضافت الدراسة أن تجارة الأدوية تشكل جزء من شبكة تجارة عالمية غير قانونية أو قد تكون من صنع محلي.

وحذر الدكتور فيليب إيمافو من هيئة الرقابة الدولية للمخدرات من أن تناول هذه الأدوية خطير جداً وقد يكون في بعض الحالات قاتلاً.
ونصح إيمافو بعدم تناول هذه الأدوية و تجنب الشراء من الصيدليات غير المرخصة التي يكون احتمال وجود أدوية مزيفة فيها اكبر.


وقالت الهيئة إن البلدان ذات القوانين والأنظمة الضعيفة هي أكثر عرضة لتدفق هذا النوع من الأدوية. وحثت في هذا السياق المُشرعين على وضع قوانين وأنظمة صارمة تحظر مزاولة بيع وتداول الأدوية دون رقابة قانونية.

وأشارت الهيئة الدولية إلى أن المشكلة في الدول النامية أكثر خطورة نظرا لسوء استعمال الأدوية من ناحية ولعدم التقيد بالوصفات الطبية من ناحية أخرى.


وتشير تقديرات الهيئة الدولية بان سوء استعمال الوصفات الدوائية لأغراض غير علاجية مثل شراء الأدوية من قبل المدمنين على المخدرات تفوق تعاطى الهيروين والكوكايين.

كما أن الجزء الأكبر من الأدوية غير معروفة المصدر وذات الماركات المقلدة يتم تداولها عن طريق الإنترنت.

وحذر إيمافو من أن المستهلك عادة لا يستطيع التفريق بسهولة بين الأدوية المزيفة والأصلية نظرا لتوفر الوسائل التقنية التي تمكن من إتقان عملية التزييف بشكل يبدو المنتج وكأنه اصليا.

وطالب المسئول الدولي بضرورة التعاون على مستوى الدول والحكومات من خلال إقامة شبكة لتبادل المعلومات فيما بينها لمتابعة وتعقب ظاهرة الاتجار بالأدوية المزيفة.
XS
SM
MD
LG