Accessibility links

بايدن: التعاون الإيراني لن ينهي العنف الطائفي في العراق


شكك السناتور الديموقراطي جوزيف بايدن في أن يؤدي التغيير في الموقف الإيراني من العراق إلى إنهاء العنف الطائفي في العراق وإستقرار الأوضاع وإعتبر هذا التقييم أمرا غير واقعي.

وفي لقاء مع شبكة CNN أوضح قائلا:

" لنفترض أن إيران تحولت فجأة إلى جارة مثالية فهل هذا معناه أن الحرب في العراق ستنتهي ".

وأعرب بايدن عن إعتقاده بأنه لن تقوم للديمقراطية قائمة في العراق لأن طبيعة الصراع الطائفي هناك من النوع الذي لايمكن حله ومادام هناك حكومة تسيطر عليها أغلبية شيعية، على حد قوله:

"ما يحدث في العراق هو عنف طائفي مستعر فالشيعة يقتلون السنة والأسلحة تتدفق من كل مكان ليقوم السنة بقتل الشيعة وتقوم فرق الموت بقتل السنة، فلماذا نبق نحن هناك ولماذا قـُتل نحو 70 جنديا أميركيا منذ بداية هذا الشهر ".

الا أن السناتور الجمهوري ليندزي غراهام رفض فكرة الإنسحاب الاميركي من العراق قبل التوصل الى فرض الأمن والاستقرار، معتبرا مثل هذا الإجراء كابوسا للأميركيين ولحكومات المنطقة.

وفي البرنامج ذاته، أوضح قائلا:


" لن تكون هناك تسوية سياسية في العراق ما لم يتم التعامل مع العنف الطائفي، فنحن لانتعامل مع الطبقة السياسية فقط، بل هناك الجماعات المسلحة وعناصر القاعدة، وإنسحابنا المبكر سيكون وبالا علينا، لذا علينا أن ندعم الحكومة العراقية لتستطيع توفير الأمن وتحسين الوضع المعاشي، وعلينا أن لا نرحل قبل معرفة عواقب مثل هذه الخطوة ".
XS
SM
MD
LG