Accessibility links

logo-print

خليل زاد يؤكد تمسك واشنطن بموقفها الرافض للحوار مع طهران بشأن برنامجها النووي


قال سفير الولايات المتحدة لدى العراق زلماي خليل زاد إن واشنطن ما زالت على موقفها الرافض للحوار مع طهران بشأن برنامجها النووي، ما لم توقف أنشطتها الخاصة بتخصيب اليورانيوم.

وأوضح خليل زاد خلال حوار تلفزيوني أن الاجتماع الذي جرى السبت في بغداد وشاركت فيه الولايات المتحدة وإيران وسوريا ودول أخرى اقتصر على بحث المشكلة العراقية، وأضاف:

"لقد منحني الرئيس منذ أكثر من عام صلاحية التفاوض مع الإيرانيين بشأن العراق. وقد انتظرنا لنعرف ما إذا كان إجراء حوار من ذلك النوع سيكون مفيدا، غير أننا حتى الآن لم نجر معهم محادثات ثنائية. واجتماع السبت كان بمشاركة دول أخرى وانصب تركيزه على العراق، كما أنه عُقد بدعوة من الحكومة العراقية".

وقال خليل زاد إن استقرار العراق يصب أيضا في مصلحة سوريا وإيران وأضاف:
"إن تحقيق النجاح في العراق مهم لهاتين الدولتين، وعليه فإنهما تريدان التعاون مع الآخرين من أجل مساعدة العراقيين".

من جانبه، دعا عباس أراغشي نائب وزير خارجية إيران إلى تحديد موعد لسحب القوات الأجنبية من العراق وقال:
"من أجل تحقيق السلام والاستقرار في العراق، وللمحافظة على وحدته وسلامة أراضيه، نحتاج إلى جدول زمني لسحب القوات الأجنبية".

على صعيد آخر، أعرب السناتور الديموقراطي جيم ويب عن تفاؤله رغم أن المحادثات التي جرت بين الجانبين لم تكن محادثات ثنائية مباشرة، وقال:

"نعم أنا متفائل. ولا أعتقد أنه من المعقول أن نتوقع رؤية علاقات دبلوماسية مزدهرة خلال اجتماع واحد. ولكن تلك الخطوة كانت مهمة جدا لبناء الثقة في المنطقة".

XS
SM
MD
LG