Accessibility links

الأمم المتحدة تتهم حكومة الخرطوم بارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان في دارفور


نشرت البعثة الخاصة لمجلس حقوق الإنسان في جنيف الاثنين تقريرا حول الوضع في إقليم دارفور اتهمت فيه الحكومة السودانية بأنها نظمت وشاركت في جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في هذه المنطقة.

وأوضح التقرير الذي أعدته البعثة برئاسة جودي وليامز، الحائزة على جائزة نوبل للسلام، ان جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية مستمرة في المنطقة.
وذكر التقرير أن حكومة السودان نظمت بنفسها هذه الجرائم وشاركت فيها، وأن القوات الحكومية تصرفت في أغلب الأحيان بالاتفاق مع ميليشيا الجنجويد، بما في ذلك ارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان.

وتابع التقرير أن قوات المتمردين مسؤولة أيضا عن ارتكاب انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وأفاد التقرير بأن على السودان أن يتوقف عن استهداف المدنيين في دارفور ووقف أي دعم لميليشيا الجنجويد والقيام بنزع أسلحتها وتسريحها وإعادة دمجها بالقوات النظامية.

وفيما يتعلق بالمتمردين، قال التقرير إن عليهم أن يحترموا بدقة مطالب القانون الدولي حول حقوق الإنسان والحق الإنساني واتخاذ الإجراءات اللازمة لتمييز أنفسهم عن السكان المدنيين بوضوح.

وقد واصل الوفد الذي منع من دخول السودان تحقيقه من خارج البلاد بين 5 فبراير/شباط و5 مارس/آذار من العام الحالي، بهدف تقديم تقرير خلال الدورة الرابعة لمجلس حقوق الإنسان التي تبدأ اليوم الاثنين في جنيف.

تجدر الإشارة إلى أن الحرب الأهلية في دارفور أوقعت نحو 200 ألف قتيل منذ عام 2003 وتسببت في نزوح أكثر من مليوني شخص، حسب تقديرات الأمم المتحدة، الأمر الذي تنفيه الحكومة السودانية.

وأوصت البعثة الخاصة حول دارفور مجلس حقوق الإنسان باعتماد إجراء خاص أو آلية لمتابعة الوضع في دارفور.

وطالب التقرير أيضا الحكومة السودانية بالتعاون الكامل من أجل نشر قوة سلام وحماية مشتركة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في أسرع وقت ممكن.
XS
SM
MD
LG