Accessibility links

logo-print

بليكس يعرب عن أسفه للعنف في العراق ويصف التطورات في العراق بأنها سلبية


أعرب هانز بليكس كبير مفتشي الأمم المتحدة السابق عن أسلحة التدمير الشامل في العراق عن أسفه لأعمال العنف التي يشهدها العراق الآن.
وقال خلال حوار تلفزيوني:
"أعتقد أن جميع التطورات التي شهدها العراق بعد الاجتياح الأميركي كانت سلبية، والنقطة الإيجابية الوحيدة في رأيي هي اختفاء صدام حسين من الساحة".

وفي إجابة له عن سؤال حول احتمالات دخول الولايات المتحدة في مواجهة عسكرية مع إيران قال بليكس:
"لن أندهش على الإطلاق إذا وجد أناس في واشنطن يفكرون بتلك الطريقة. ولكن الجو السائد الآن في الولايات المتحدة تغير بصورة واضحة، وأعتقد أن المواطنين الأميركيين قد ملوا المغامرات العسكرية".

واتهم هانز بليكس مسؤولين في الحكومتين الأميركية والبريطانية بعدم الدقة في المعلومات الاستخباراتية التي قدموها لإثبات وجود أسلحة تدمير شامل في العراق.
وقال خلال حوار تلفزيوني:
"كان في الولايات المتحدة مسؤولون يحاولون بكل السبل العثور على أي شيء يستطيعون استخدامه كدليل على أن العراقيين يملكون أسلحة تدمير شامل".

غير أنه رفض توجيه اتهامات إلى أي مسؤول بعينه:
"إنني لن أجرؤ أبدا على اتهام أي سياسي بسوء النية ما لم يتوفر لدي دليل على ذلك لا يرقى إليه الشك. ولكني أعتقد أنهم مارسوا تشويه الحقائق، حيث أنهم وضعوا علامات تعجب بدلا من علامات الاستفهام".

وقال بليكس إن أولئك الأشخاص نالوا جزاءهم:
"أعتقد أنهم نالوا عقابا سياسيا بسبب ما فعلوه، حيث أنهم فقدوا قدرا كبيرا من ثقة الناس فيهم".
XS
SM
MD
LG