Accessibility links

logo-print

قيادات سنية تغادر ديالى بعد تلقيها تهديدات من تنظيم "دولة العراق الإسلامية"


غادر أعضاء الحزب الاسلامي وأعضاء مجلس محافظة ديالى من العرب السنة، مدينة بعقوبة، بعد تلقيهم تهديدات من مسلحين تابعين لما تسمى بدولة العراق الاسلامية.

وقد كشف مصدر سياسي في محافظة ديالى رفض الافصاح عن اسمه عن مغادرة أعضاء الحزب الاسلامي العراقي وأعضاء مجلس محافظة ديالى من السنة واختفاء البعض الاخر منهم.

واشار المصدر السياسي الى ان اعضاء الحزب الاسلامي العراقي في محافظة ديالى تعرضوا خلال الفترة الاخيرة إلى هجمات مسلحة من قبل جماعات متشددة يعتقد بارتباطها بتنظيم القاعدة.

وسبق ان اغتال مسلحون مجهولون شقيقي عضو مجلس النواب عن الحزب الاسلامي والناطق باسم جبهة التوافق الدكتور سليم الجبوري في قضاء المقدادية نهاية الشهر الماضي، فضلا عن اغتيال الدكتور عدنان اسكندر القيادي في الحزب الاسلامي العراقي واحد اعضاء مجلس محافظة ديالى.

واضاف المصدر أن الخلافات زادت حدتها بعد ان امتنع الحزب الاسلامي في محافظة ديالى عن مبايعة ما يعرف بأمير دولة العراق الاسلامية، مشيراً إلى أن أغلب اعضاء الحزب الاسلامي يقطنون الآن في المناطق الكردية التي تعد أكثر أمنا أو في العاصمة بغداد .
يذكر ان عضو مجلس محافظة ديالى عن الحزب الاسلامي المحامي كاظم المهداوي توارى عن الانظار بعد ان تلقى تهديداً مباشراً من جماعات متشددة توعدته بالموت اذا استمر بعمله.


التفاصيل من مراسل "راديو سوا" في ديالى أوس التميمي:
XS
SM
MD
LG