Accessibility links

logo-print

محادثات أميركية سورية حول ملف اللاجئين العراقيين


أنهت إيلين سوربري مساعدة وزير الخارجية الأميركية محادثات في دمشق مع مساعد وزير الخارجية السوري فيصل المقداد حول ملف اللاجئين العراقيين.

وقال المقداد إن الطريقة التي تعاملت بها الحكومة السورية مع أزمة اللاجئين تركت أثرا إيجابيا لدى الإدارة الاميركية، و"لكن المشاكل في المنطقة مرتبطة ببعضها البعض".

وأضاف المسؤول السوري في مؤتمر صحافي قائلا: "لقد شرحنا وجهة نظرنا حول الوضع العام، وضرورة الدخول في محادثات جدية مع الولايات المتحدة حول جميع هذه القضايا.

من جهتها، لم تدل سوربري بأي تصريحات صحافية بعد انتهاء محادثاتها مع فيصل المقداد، وتوجهت فورا إلى مقر المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، لعقد لقاء مع مسؤوليها.

وفي أول تعليق أميركي على المحادثات، قال توم كيسي الناطق باسم وزارة الخارجية أن المحادثات كانت مفيدة. وأكد كيسي أن المحادثات اقتصرت حصرا على ملف اللاجئين العراقيين، وأضاف في مؤتمر صحافي عقده الاثنين في البيت الأبيض أنها دعت الجاب السوري إلى العمل مع الحكومة العراقية ومفوضية اللاجئين لتقديم الحماية والمساعدة للاجئين العراقيين المقيمين في سوريا.

وتأتي زيارة المسؤولة الأميركية إلى دمشق بعد انتقادات وجهت إلى واشنطن بتجاهل تعهداتها حول اللاجئين العراقيين، وعدم منحهم التسهيلات اللازمة لإعادة توطينهم في الولايات المتحدة.

وتشمل جولة سوربري في المنطقة إلى جانب سوريا كلا من الاردن ومصر لمناقشة محنة ما يقدر بمليوني عراقي فروا من البلاد منذ مارس/ اذار عام 2003 وتستضيف سوريا وحدها نحو مليون لاجيء عراقي.

XS
SM
MD
LG