Accessibility links

جرح عدد من الأشخاص في ولاية هلمند بأفغانستان في هجومين انتحاريين استهدفا قافلة مساعدات


أعلنت الشرطة الأفغانية المحلية والقوات البريطانية أن اعتداءين انتحاريين نفذا الثلاثاء في عاصمة ولاية هلمند جنوبي أفغانستان بفارق بضع دقائق، مما أسفر عن جرح سبعة أشخاص بينهم أجنبي.

وقال متحدث باسم الكتيبة البريطانية في القوة الدولية للمساعدة في إرساء الأمن "إيساف" التابعة لحلف شمال الأطلسي لوكالة الصحافة الفرنسية إن الاعتداء الأول استهدف قافلة لوكالة مساعدات دولية، من دون أن يحدد اسم الوكالة.

وأضاف المتحدث أنه على الأرجح أن المهاجم قتل فيما أصيب شخص أجنبي في القافلة الدولية بجروح طفيفة.

وأوضح مساعد قائد الشرطة المحلية عيساو خان أن أربعة من المواطنين بينهم طفلان أصيبوا أيضا جراء الانفجار.

وبعد ربع ساعة، رصد جنود أفغان قرب قاعدة للجيش الأفغاني في المدينة نفسها شخصا يحمل عبوة ناسفة.
وقال خان إن الانفجار مزق الانتحاري وأصاب جنديين بجروح.

ويأتي هذان الاعتداءان الانتحاريان فيما تشن ايساف منذ أسبوع أوسع هجوم لها على عناصر طالبان المتحصنين في شمال هذه الولاية التي تعتبر معقل التمرد وتجارة المخدرات ويتمركز فيها جنود بريطانيون.

مما يذكر أن نحو 30 هجوما انتحاريا وقع منذ بداية العام، وكان الأكثر عنفا اعتداء استهدف المقر العام لقوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة في باغرام التي تبعد 60 كلم شمال كابل خلال زيارة لنائب الرئيس الأميركي دك تشيني في نهاية فبراير/شباط، وأسفر عن مقتل 20 شخصا معظمهم من المدنيين. وقد تبنت طالبان هذا الهجوم.
XS
SM
MD
LG