Accessibility links

رئيس الشين بيت يحذر من تنامي قوة حماس ولا يستبعد وقوع مواجهات دامية بين فتح وحماس


حذر رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلية "شين بيت" يوفال ديسكين من تنامي قوة حركة حماس العسكرية، مشيرا إلى أن الحركة استطاعت العام الماضي تهريب متفجرات من مصر إلى قطاع غزة يصل وزنها إلى 31 طنا.

وقال ديسكين، في اجتماع مع لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست إن من وصفها بأنها جماعات إرهابية تستغل حالة التهدئة في قطاع غزة وسياسة ضبط النفس الإسرائيلية لتطوير مدى الصواريخ التي تقصف بها إسرائيل وللتحضير لمواجهة محتملة مع القوات الإسرائيلية في المستقبل.

وأضاف أن حماس أرسلت المئات من عناصرها إلى إيران للمشاركة في تدريبات عسكرية.

كما لفت ديسكين إلى أن القوات الإسرائيلية قد تواجه مشكلة كبيرة في شن عمليات عسكرية في قطاع غزة خلال السنوات المقبلة وذلك بسبب الاكتظاظ السكاني في القطاع.

هذا ولم يستبعد ديسكين اندلاع مواجهات دموية بين حركتي فتح وحماس ووصف العلاقة بين الحركتين بأنها "قنبلة الموقوتة".

وعلى الرغم من ذلك توقع رئيس جهاز الاستخبارات الداخلية الإسرائيلية أن يتوصل الفلسطينيون إلى تشكيل حكومة الوحدة الوطنية قبل انعقاد القمة العربية في الرياض في 23 مارس/آذار الجاري.

هذا وكانت صحيفة معاريف الإسرائيلية قد أشارت الثلاثاء إلى أن ديسكين حذر في جلسة مغلقة جمعته مؤخرا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود أولمرت من تطرف متزايد بين عرب إسرائيل قد يشكل خطرا استراتيجيا على البلاد على الأمد البعيد.

ولتطويق هذا الاتجاه، اقترح الشين بيت العمل من أجل ضمان المساواة في الحقوق لعرب إسرائيل الذين يعتبرون أنفسهم مهمشين بين سكان إسرائيل.

وتتزامن تلك التصريحات مع نتائج دراسة أعدتها جامعة حيفا وأشارت إلى أن 68 في المئة من يهود إسرائيل يخشون من احتمال قيام عرب إسرائيل بثورة داخلية، فيما أكد أكثر من 63 في المئة منهم أنهم يتجنبون دخول المدن العربية في إسرائيل.

وأوضحت صحيفة يديعوت أحرونوت الثلاثاء أن 65 في المئة من الذين استطلعت آراؤهم أعربوا عن اعتقادهم بأن العرب يشكلون خطرا على أمن إسرائيل بسبب ارتفاع معدلات الإنجاب بينهم.

بالمقابل، أظهرت الدراسة أن 60 في المئة من عرب إسرائيل يخشون من تعرضهم لحملة طرد جماعية من أراضيهم.

ويمثل العرب في إسرائيل 20 في المئة من السكان وهم يتحدرون من الفلسطينيين الذين بقوا في أراضيهم بعد إنشاء دولة إسرائيل عام 1948.
XS
SM
MD
LG