Accessibility links

بيتريوس: أصبح من المؤكد أن إيران تدرب وتسلح الميليشيات الشيعية في العراق


قال قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بيتريوس إنه بات من المؤكد أن إيران تقوم بدورفي تدريب وتسليح الميليشيات الشيعية التي تشن عمليات ضد القوات الأميركية، مشيراً إلى أن الحدود العراقية - السورية أصبحت مكاناً يتدفق منه منفذو الهجمات الانتحارية.

وحمّل بيتروس، في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه شبكة CNN يوم الاثنين فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني مسؤولية تدريب وتسليح عناصر المليشيات الشيعية في العراق، لافتاً النظر إلى قيام عناصر هذا الفيلق أيضاً بإدخال الصواريخ، وقذائف المورتر والمتفجرات إلى البلاد.

ويأتي موقف الجنرال الأميركي، بعد ما تردد عن تبادل قاس للكلمات بين الوفود الإيرانية والسورية والأميركية أثناء مؤتمر بغداد، وما نقل عن اتهام الولايات المتحدة علناً إيران بتسليح المليشيات الشيعية في العراق، ورد إيران الذي اعتبر الاتهام بمثابة غطاء تستخدمه واشنطن لإخفاء فشلها في العراق.

كما أشاد بيتريوس بزعماء العشائر السنية الذين يواجهون عناصر تنظيم القاعدة في الرمادي، وبما يقدمونه على هذا الصعيد.
وربط بيتريوس بين تحسن الأوضاع الأمنية للمدنيين، وبين ضرورة تقديم الخدمات الأساسية، مؤكداً أن الوحدات العسكرية العراقية المختلفة قد استكملت توزيعها وانتشارها في بغداد، على أن تنضم إليها قوات أميركية وعراقية أخرى بحلول شهر يونيو/حزيران المقبل.

من ناحية أخرى، أعلن آمر اللواء الثاني في الجيش الأميركي الكيرنل برايان روبرت عن انخفاض عمليات القتل الطائفي بنسبة 84 بالمئة في مناطق جنوب بغداد مقارنة بأرقام عمليات شهر نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي.

وقال برايان إنه خلال شهر فبراير/شباط وكجزء من خطة فرض القانون نفذت القوات الأميركية بمشاركة القوات العراقية 26 عملية عسكرية كبيرة في منطقة الدورة واعتقلت خلالها 90 إرهابيا وصادرت 16 مخزنا كبيرا للأسلحة.

وأضاف الضابط الأميركي إن التركيز منصب الآن على القضاء على الجماعات المسلحة والميليشيات لتأمين السلام للمواطنين وإعادة بناء البنى التحتية في قاطع الرشيد والكرادة والكرخ ومن بينها مشاريع الماء والكهرباء وغيرها من الخدمات.

وكشف الكيرنل برايان عن أن هناك مناطق في الدورة جنوب بغداد أصبحت آمنة نسبيا ويستطيع المواطنون العودة اليها، بشرط الاستفسار المسبق عن وضع المنطقة الأمني وتبليغ مركز الشرطة في المنطقة لتأمين الحماية لهم ولإخراج الذين استولوا على منازلهم.
XS
SM
MD
LG