Accessibility links

logo-print

العاهل الأردني يؤكد على أولوية ومركز القضية الفلسطينية باعتبارها أساس الاستقرار في المنطقة


أفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية - بترا أن العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني أكد الثلاثاء أن الإخفاق في عملية السلام سيؤدي إلى زيادة العنف وإضعاف قوى الاعتدال في المنطقة.

جاء ذلك في لقائين منفصلين الأول مع مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ولش والثاني مع عدد من الدبلوماسيين العاملين في سفارات الولايات المتحدة في منطقة الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

ونقلت الوكالة عن الملك عبد الله تأكيده على أولوية ومركزية القضية الفلسطينية الذي يشكل إيجاد حل عادل لها أساس الاستقرار في المنطقة.
وأوضح الملك عبد الله أنه ما لم يتم التسريع بحل هذه القضية فإن المنطقة ستبقى تواجه العنف والفوضى.

كما أكد على أهمية دور الولايات المتحدة الأميركية في رعاية عملية سلام شاملة تؤدي إلى إنهاء حالة النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين وتفضي إلى قيام دولة فلسطينية مستقلة تعيش بأمن إلى جانب إسرائيل.

وأوضح الملك عبد الله أن العمل جار الآن بدعم من الولايات المتحدة لتهيئة الأجواء الملائمة أمام الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي للعودة إلى طاولة مفاوضات السلام.

وأشار إلى أن مبادرة السلام العربية التي أقرتها قمة بيروت عام 2002 تؤكد مدى جدية العرب ورغبتهم في تحقيق السلام مع إسرائيل.

واعتبر الملك عبد الله أن التزام الولايات المتحدة بتحقيق السلام والذي عبر عنه الرئيس بوش ووزيرة خارجيته كوندوليسا رايس يشكل فرصة مهمة لإنهاء حالة النزاع المحتدمة في المنطقة منذ عقود.
XS
SM
MD
LG