Accessibility links

اتهام موقوفين من فتح الإسلام بتفجير الحافلتين في شرق بيروت الشهر الماضي


كشف وزير الداخلية اللبناني حسن السبع عن بعض الاعترافات التي أدلى بها الموقوفون في عملية تفجير الحافلتين الشهر الماضي في منطقة عين علق المسيحية شرق بيروت.

وقال السبع إن الموقوفين كانوا يخططون لضرب مصالح أجنبية وسفارات غربية في لبنان.

من ناحيته، اعتبر المدير العام لقوى الأمن الداخلي اللواء أشرف ريفي أن فتح الإسلام المتهمة بالتفجير لا تمت إلى الإسلام بصلة.

ونفت حركة فتح الإسلام أي علاقة لها بتفجير الحافلتين.

على الصعيد السياسي، استمر السفير السعودي في بيروت عبد العزيز خوجة في مساعيه الهادفة إلى تقريب وجهات النظر بين فريقي الأكثرية والمعارضة اللبنانية.

يذكر أن الرياض تسعى إلى إيجاد حل للأزمة اللبنانية قبل موعد انعقاد القمة العربية أواخر هذا الشهر.

وقد التقى السفير السعودي أمس مع رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس تيار المستقبل النائب سعد الحريري.

على صعيد آخر، قررت الحكومة الدنماركية تمديد مشاركتها حتى الخامس عشر من أغسطس/آب في قوة بحرية تابعة للأمم المتحدة مناط بها مراقبة السواحل اللبنانية.

واعتبر وزير الخارجية الدنماركية بير ستيغ مولر في ختام اجتماع مع لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان أن الحاجة إلى القوة البحرية لا تزال قائمة لضمان عدم تمرير أسلحة إلى حزب الله بحرا. وأفاد مصدر برلماني بأن غالبية كبيرة في اللجنة أيدت قرار الحكومة الدنماركية.
XS
SM
MD
LG