Accessibility links

logo-print

سياسيون يمنيون يعتبرون تصريحات وزير الخارجية بالمؤشر الخطر


أعلن نائب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أن انتخابات الرئاسة ستجرى في موعدها في الحادي والعشرين من الشهر المقبل، وذلك بعد ساعات على تحذير وزير الخارجية ابو بكر القربي من إمكانية تأجيلها بسبب تردي الأوضاع الأمنية في البلاد.

ووصف سياسيون من أحزاب تجمع اللقاء المشترك تصريحات وزير الخارجية بالمؤشر الخطر، وقال القيادي في التجمع محمد صالح القباطي لـ "راديو سوا":

صدر حسب هذا التصريح عن مكتب نائب الرئيس الذي هو الآن الرئيس بالإنابة، صدر ما يؤكد على أن الانتخابات ستجري في موعدها أي في 21 فبراير/شباط وأن أي تدخل في الانتخابات غير مقبول والحقيقة أنه لم يصدر عن القربي في هذا الموقف أي شيء لأحزاب اللقاء المشترك في هذا الصدد وهو مؤشر بالغ الخطورة لأنه هذا التصريح يعني هو تقويض للمبادرة الخليجية من الأساس".

وأكد نائب وزير الإعلام عبده الجندي لـ العالم الآن أن الجميع ملتزم بإجراء الانتخابات في موعدها، وتابع في هذا الصدد:
" وقد يكون فعلا نوع من المخاوف التي أبداها حيال ما قامت به القاعدة من احتلال لمدينة رداع لأن الدكتور القربي هو من محافظة البيضاء وهو يشعر بقلق شديد جدا لسقوط مدينة رداع بأيدي مسلحين، فربما يعني أنه حاول فعلا أن يلفت نظر القوى السياسية إلى أنه يجب أن يكون موقفها موحدا".

وبموجب المبادرة الخليجية التي وقعت عليها الأطراف في اليمن، فانه من المفترض أن يتم انتخاب نائب الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيسا توافقيا للبلاد خلفا للرئيس صالح الشهر المقبل.

XS
SM
MD
LG