Accessibility links

logo-print

المجلس الاستشاري وصندوق النقد يبحثان أوضاع الاقتصاد المصري


اجتمع المجلس الاستشاري المصري مساء الثلاثاء مع وفد من صندوق النقد الدولي برئاسة الدكتور عبد الشكور شعلان لمناقشة أوضاع الاقتصاد المصري ومستقبل التعاون مع الصندوق.

وقال المتحدث الإعلامي باسم المجلس محمد الخولي فى تصريح الثلاثاء إن اللقاء مع وفد صندوق النقد الدولي كان مثمرا، حيث اطمأن الصندوق للتعامل مع مصر بشكل غير مشروط مما يساعد على إعادة التوازن للاقتصاد المصري وتشجيع زيادة الاستثمار.
وأشار إلى أن بعثة صندوق النقد الدولي أشعرت أعضاء المجلس في تحليلها الأخير موافقتها على تقديم قروض، وهو ما يعد شهادة بأن مصر لها جدارة ائتمانية وتقف على أرض ثابته من حيث الأداء الاقتصادي.

هذا ومن المتوقع أن يرد الصندوق خلال الأسبوعين المقبلين على طلب الحكومة المصرية الحصول على مساعدات مالية لدعم برنامجها للإصلاح الاقتصادي. كانت مصر تقدمت رسميا بطلب الحصول علي المساعدات خلال زيارة بعثة الصندوق لمصر لمصر التي استمرت يومين وانتهت أعمالها امس.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وشرق آسيا، رئيس بعثة الصندوق مسعود أحمد إنه من خلال التشاور المستمر مع الحكومة المصرية سيتم التوصل إلى برنامج سليم يتمتع بتأييد كل الأطياف السياسية في مصر بالقدر الذي يسمح للصندوق بالمضي في تمويله وأنه سيجري بعد ذلك تقييم الطلب.

وأكد مسعود أحمد أنه لا توجد أي اشتراطات من جانب الصندوق موضحا أن البرنامج يستهدف زيادة الناتج المحلي المصري، وتقليل معدلات الفقر، وقصر الدعم علي مستحقيه.

يذكر أن رئيس الحكومة كمال الجنزوري بحث مع مسؤولين في صندوق النقد الدولي إمكانية حصول القاهرة على قرض بقيمة 3.2 مليار دولار لدعم اقتصادها الذي تأثر بثورة 2011، حسبما أعلنت وزيرة التعاون الدولي فايزة أبو النجا.
وقالت أبو النجا إن الحكومة تتفاوض من أجل وضع "برنامج مصري خالص" أعدته الحكومة بهدف تقليص العجز في الميزانية الذي وصل إلى 144 مليار جنيه (حوالي 24 مليار دولار) وكذلك العجز التجاري.

جدير بالذكر أن بعثة للصندوق زارت مصر في نهاية أكتوبر/تشرين الأول وبداية نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين بعدما أعربت السلطات المصرية عن عزمها طلب قرض من صندوق النقد الدولي، قبل أن تتراجع مصر وتبدي ترددها من قبول أي قروض من الصندوق.

XS
SM
MD
LG