Accessibility links

بيريز وعريقات يجريان محادثات في اليابان التي أعلنت عن مشروع تنموي في الضفة الغربية


بدأ نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شيمون بيريز وكبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الأربعاء محادثات في اليابان تستمر يومين ويشارك في هذه المحادثات أيضا كل من فاروق قصراوي مستشار العاهل الأردني عبد الله الثاني والمبعوث الياباني الخاص للشرق الأوسط تاتسوو اريما.

ويتوقع أن ينضم وزير الخارجية اليابانية تارو اسو إلى المحادثات في وقت لاحق الأربعاء على أن يشارك أيضا رئيس الوزراء شينزو ابي بشكل مقتضب في وقت لاحق.

وقال بيريز في الجلسة الافتتاحية إن علاقة أفضل، حتى إن كانت في المجال الاقتصادي، سيكون لها تأثير إيجابي بالغ على المفاوضات السياسية.

وأضاف: "أعتقد أنه من الخطأ الاعتماد كثيرا على الجانب العسكري وعلى الجانب السياسي بينما الجانب الاقتصادي شبه منعدم. أعتقد أن الاقتصاد يمكن أن يمهد الطريق".

وبينما تسعى اليابان، ثاني قوة اقتصادية في العالم، إلى تعزيز دورها على الساحة الدولية، أصبحت من أبرز المساهمين في تمويل عملية السلام في الشرق الأوسط، وهي تعد نفسها محايدة.

وقد أعلنت طوكيو في العام الماضي عن مشروع لبناء مجمع زراعي صناعي في الضفة الغربية سعيا منها لتقليص الفارق الكبير في المداخيل بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
ويتوقع أن تركز المحادثات في طوكيو على تفاصيل هذا المشروع.
من جهته، قال عريقات إن الخطوات الملموسة كالمبادرة اليابانية يمكنها أن تعزز محادثات السلام الأوسع. وأضاف:
"لا يجب أن نضيع الوقت. إنه وقت اتخاذ القرارات. لقد قمنا بمفاوضات علينا أن نجد الأسباب التي تدفعنا إلى اتخاذ قرارات. أرى أن المستقبل يمكن أن يكمن في فكرة إنشاء ممر للسلام والازدهار".

إلا أن عريقات قال إن الهدف النهائي يبقى تحقيق السلام بين الشعبين الفلسطيني والإسرائيلي.
XS
SM
MD
LG