Accessibility links

الصحف الإسرائيلية تقول إن أولمرت يستعد لاحتمالات تقديم الاستقالة مرغما بسبب حرب لبنان


تصاعدت التكهنات في إسرائيل حول احتمال استقالة رئيس الوزراء إيهود أولمرت عندما يتم نشر تفاصيل تقرير تحقيق يشير إلى إخفاق الحكومة في إدارة الحرب على حزب الله في الصيف الماضي.

ومع أن نتائج التحقيق لن تعلن قبل أبريل/نيسان المقبل إلا أن اللجنة أشارت إلى أن تقريرها المبدئي سيسلط الضوء على أداء رئيس الوزراء إيهود أولمرت ووزير الدفاع عمير بيريتس ورئيس هيئة الأركان المستقيل دان حالوتس.

وقالت الصحف الإسرائيلية إن حزب كاديما بدأ يستعد لاحتمالات اضطرار أولمرت للاستقالة بعد نشر التقرير.

ودعا جديعون سار رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الليكود المعارض إلى تشكيل حكومة ائتلافية جديدة يشارك فيها الحزب إذا تعذر إجراء انتخابات مبكرة.

هذا وقد ثار مسؤولون في حزب الليكود اليميني الإسرائيلي فكرة إنشاء تحالف جديد مع أحزاب أخرى بدلا من حزب كاديما الذي يرأسه أولمرت على ضوء إمكانية تحميله مسؤولية عن الإخفاقات في الحرب الأخيرة في لبنان.

وقال رئيس كتلة الليكود في الكنيست جديعون سار في حديث مع الإذاعة العسكرية الإسرائيلية: "عندما تكون الحكومة سيئة، يجب تغييرها. نحن نعتقد، شأننا شأن سائر الشعب الإسرائيلي، أنه يجب تنظيم انتخابات" مبكرة.

وكان زعيم الليكود، رئيس الحكومة الإسرائيلي السابق بنيامين نتانياهو قد أعلن مؤخرا أن نوابا في حزب كاديما أجروا اتصالات من أجل انتقالهم إلى الليكود.

ويمكن لنتانياهو أن يتسلم رئاسة الحكومة إذا ما حصل على دعم 61 نائبا في الكنيست الذي يضم 120 نائبا، من دون اللجوء إلى انتخابات مبكرة.

وكانت لجنة التحقيق الإسرائيلية الخاصة بمجريات الحرب على لبنان الصيف الماضي، قد أعلنت الثلاثاء أن تقريرها سيحدد المسؤوليات الشخصية للمسؤولين الإسرائيليين بالنسبة لإخفاقات هذه الحرب، بما في ذلك أولمرت.
XS
SM
MD
LG