Accessibility links

مهرجان الأفلام القصيرة في كردستان يتصدى لقضايا المرأة


انطلقت في مدينة السليمانية بكردستان الأسبوع الماضي فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الأفلام القصيرة بمشاركة 25 فيلما ينتقد معظمها المعاملة السيئة للمرأة الكردية ويدافع عن حقوقها.

وشارك في المهرجان 25 فيلما من بين 60 فيلما تقدمت إلى إدارة المهرجان كرست مواضيعها للواقع الذي تعيشه المرأة في إقليم كردستان. ويحمل المهرجان عنوان "توار" التي تعني أنثى الصقر باللغة الكردية كما يحمل برنامج تلفزيوني يعنى بشؤون المرأة الكردية الاسم ذاته.

وقد أقيمت الدورة الأولى للمهرجان نهاية العام الماضي في اربيل برعاية وزارة الثقافة التابعة لحكومة الإقليم وتضمنت عرض 25 فيلما سينمائيا قصيرا أيضا.

والاتحاد النسائي الكردستاني الذي نظم الدورة الثانية للمهرجان هو من ابرز المنظمات النسائية في الإقليم ومقرب من الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ساهم بالإعداد للمهرجان أيضا .

وقال سيروان عبد الله عضو اللجنة التحضيرية للمهرجان لوكالة الصحافة الفرنسية إن مضمون معظم الأفلام اهتم بقضية العنف الذي يمارس ضد النساء في المجتمع والعنف المنزلي في إقليم كردستان والمنطقة كلها.

ومن الأفلام التي عرضت "مسافرين وادي الرمان" للمخرج اشكان احمدي وحصل على جائزة أفضل فيلم و"الليلة بدون قمر" الحائز على الجائزة الثانية للمخرج كامو جمال وكذلك فيلم "انترميت" من إخراج نارين جنك وجسور جنك.

تسعى وزارة الثقافة في حكومة الإقليم إلى إقامة صناعة سينمائية مميزة والاهتمام بالتجارب التي يخوضها عدد من الفنانين في مجال الفن السابع.

والجدير بالذكر أن السينما الكردية شهدت خلال الأعوام الأربعة الماضية إنتاج العديد من الأفلام التي شارك بعضها في مهرجانات دولية بينها "السلحفاة أيضا تستطيع الطيران" للمخرج بهمن قبادي و"فودكا ليمون" لهونر سليم.

XS
SM
MD
LG