Accessibility links

logo-print

مقتل ثمانية لاجئين فلسطينيين في العراق في إطار عمليات قتل وخطف يتعرضون لها هناك


أعلنت الشبكة الأهلية لمساعدة اللاجئين الفلسطينيين في العراق الأربعاء مقتل ثمانية لاجئين بينهم حارس مسجد في حي البلديات الذي يعد أكبر تجمع سكني للاجئين الفلسطينيين في بغداد.

وقد أدان الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية الأربعاء عمليات القتل والخطف التي يتعرض لها اللاجئون الفلسطينيون في العراق.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" أن عباس وهنية ناشدا الرئيس العراقي جلال الطالباني ورئيس الوزراء نوري المالكي والمرجعيات الدينية الوقوف عند مسؤولياتهم والتدخل بسرعة لحماية اللاجئين الفلسطينيين في العراق إلى حين عودتهم إلى ديارهم.

هذا وكانت وزارة شؤون اللاجئين الفلسطينيين قد ذكرت في تقرير نشرته الأربعاء أن اللاجئين في العراق يتعرضون لاعتداءات عنيفة منذ بدء الخطة الأمنية في بغداد، مشيرة إلى وقوع أكثر من 30 اعتداء ضد اللاجئين الفلسطينيين خلال شهر فبراير/شباط الماضي.

ونقلت وكالة "وفا" عن الوزارة أن ما لا يقل عن 15 فلسطينيا اختطفوا مؤخرا في بغداد، حيث تم الإفراج عن اثنين منهم والعثور على جثتي اثنين منهم، فيما لا يزال مصير الباقين مجهولاً ، مشيرة إلى وجود تأكيدات بأن عددا منهم يقبع داخل سجون غير رسمية.

وكشف التقرير أن عدد المهجرين من منازلهم والفارين إلى مخيمات الشتات على الحدود العراقية السورية بلغ 136 لاجئاً فلسطينياً على الأقل، معظمهم توجه إلى مخيم الوليد، حيث أصبح المخيم ملاذاً أخيراً لأكثر من 517 لاجئاً فلسطينياً.

وأشار التقرير، إلى أنه لا يمكن حصر كل الاعتداءات التي يتعرض لها الفلسطينيون في العراق، لأن كثيراً منها لا يصل إلى وسائل الإعلام، ولا تعيرها اهتماماً.

من جانب آخر ذكرت الشرطة العراقية أن انفجار قنبلة في أحد أسواق مدينة طوز خورماتو جنوب كركوك أسفر عن مقتل شخصين وإصابة 10 آخرين بجراح.

كما قتل شخص وجرح أربعة آخرون في انفجار سيارة ملغومة قرب نقطة تفتيش في حي اليرموك ببغداد.
XS
SM
MD
LG