Accessibility links

logo-print

دراسة حديثة ترجح انتشار داء السمنة بين الأصدقاء


رجحت دراسة أميركية حديثة احتمال انتشار وباء السمنة بين الأصدقاء، وكانت دراسات سابقة قد أشارت إلى انتشار وباء السمنة بين أفراد العائلة الواحدة وعلل بعض المختصين أسباب ذلك إلى تشابه العوامل البيئية والوراثية التي يتعرضون لها.

وأجرى باحثون من جامعة هارفارد الأميركية دراسة حول مجموعة من الأطفال تألفت من 5124 طفلاً، كانوا جزءاً من دراسة مسحية ضخمة.

وتضمنت الدراسة تقييم مجموعة من الأفراد من عائلات وأقارب هؤلاء الأطفال إلى جانب عدد من أصدقائهم، ليصل مجموع المشاركين المشمولين بالتقييم إلى 12 ألف شخص بما فيهم أفراد المجموعة الأساسية.

وقام الباحثون بتحديد عدد الأطفال المصابين بالسمنة، بالإضافة إلى تقييم أوضاع الأفراد المحيطين بهم من جهة إصابتهم بالسمنة أو زيادة الوزن.

وخلصت نتائج الدراسة إلى أن سمنة الأصدقاء كانت عامل خطورة للإصابة بالسمنة أو زيادة الوزن عند الفرد.

كما أشارت إلى أن إصابة الأشقاء بالسمنة ارتبطت بزيادة احتمالية إصابة الفرد بالسمنة، حيث يظهر هذا التأثير بشكل أوضح بين الأشقاء من نفس نوع الجنس حيث زاد تأثر الفرد من الذكور بسمنة شقيقه أكثر من تأثره بسمنة الشقيقات.
XS
SM
MD
LG