Accessibility links

logo-print

مسؤول إسرائيلي: برنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة يعتبر خطوة إلى الوراء


أظهرت مقاطع من برنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة نشرت على موقع حركة حماس على شبكة الإنترنت أن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية ستحترم الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين إسرائيل والفلسطينيين في السابق كما نص على ذلك اتفاق مكة المكرمة الذي أفضى إلى تشكيل الحكومة الفلسطينية إلا أنها ستستمر في تقديم الدعم والتأييد للمقاومة.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن أول رد إسرائيلي على برنامج الحكومة الفلسطينية جاء على لسان مسؤول إسرائيلي رفيع المستوى وصف البرنامج بأنه خطوة إلى الوراء بالنسبة لاحتمالات السلام، وقال إن إسرائيل ستطلب من المجتمع الدولي عدم التعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة.

ومضت الصحيفة إلى القول، إن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية اتفقا الأربعاء على تشكيلة الحكومة الجديدة منهين بذلك أسابيع من المشاورات حول الشخصية التي ستتولى منصب وزير الداخلية.

وقد أعلن رئيس الوزراء المكلف إسماعيل هنية عن الانتهاء من تشكيل الحكومة وتقديم قائمة تضم أعضاء الحكومة إلى الرئيس عباس للموافقة عليها ومن ثم عرضها على المجلس التشريعي يوم السبت للمصادقة عليها.

ونقلت هآرتس عن حماس قولها إن برنامج الحكومة الجديدة ينص على أن الحكومة تؤكد على أن المقاومة حق مشروع للشعب الفلسطيني.

ويقول البرنامج أيضا إن وقف المقاومة يعتمد على إنهاء الاحتلال وتحقيق الحرية وحق العودة والاستقلال.

ومع ذلك نص البرنامج على أن الحكومة ستتقيد بحماية المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني وحماية حقوقه على أساس احترام القرارات الدولية والاتفاقيات التي وقعتها منظمة التحرير الفلسطينية.

ومضت هآرتس نقلا عن حكومة حماس الجديدة قولها إنها تسلم بأن الأساس لتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة يتمثل في وضع نهاية للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية والاعتراف بحق تقرير المصير للفلسطينيين.

وجاء في البرنامج أيضا أن الحكومة ستعمل مع المجتمع الدولي من أجل إنهاء الاحتلال وإعادة الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني.

وقالت صحيفة هآرتس إن برنامج الحكومة يتطرق أيضا إلى إحدى النقاط الرئيسية موضع الخلاف بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي وهي التي تتعلق باللاجئين الفلسطينيين.

وطبقا لما تقوله حماس، فإن الحكومة تتمسك بشدة بحقوق اللاجئين الفلسطينيين وبحق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم وممتلكاتهم.

ونقلت هآرتس عن المسؤول الإسرائيلي الذي طلب عدم الكشف عن هويته، قوله إنه لو نظر أي شخص بعناية إلى البرنامج لوجد أن هناك تراجعا عن العديد من القضايا الهامة، وأشار إلى أن برنامج الحكومة يدعو إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى إسرائيل والتأكيد على حق الفلسطينيين في المقاومة ضد إسرائيل.

ومضى المسؤول إلى القول، إن اللغة التي استخدمت في البرنامج أكثر شدة مما ورد في الاتفاق الأصلي الذي تم التوصل إليه في فبراير/شباط في مكة المكرمة حول تقاسم السلطة، وقال إن هذا يعتبر خطوة إلى الوراء وليس خطوة إلى الأمام.

من ناحية أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن إسرائيل رفضها الخميس إقامة أي اتصالات مع حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة، نافية بذلك ما صرح به سابقا أحد كبار المسؤولين الإسرائيليين بأن إسرائيل يمكن أن تتعامل مع الحكومة الفلسطينية الجديدة بموجب شروط محددة.
XS
SM
MD
LG