Accessibility links

logo-print

بلازي يهنئ بتشكيل الحكومة الفلسطينية وأبو ردينة يقول إن موافقة المجلس التشريعي على الحكومة مضمونة


قال وزير الخارجية الفرنسية فيليب دوست بلازي إن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية قد يفتح صفحة جديدة في العلاقات بينها وبين الأسرة الدولية ويطالب بإطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت الذي أسرته مجموعة مسلحة من الفلسطينيين بأسرع وقت ممكن.

وقال الوزير الفرنسي في برقية تهنئة بعث بها إلى وزير الخارجية الفلسطينية زياد أبو عمرو إن خطوة تشكيل الحكومة ستجعل الأسرة الدولية أكثر حزماً في طلباتها من السلطة الفلسطينية في مجالي مكافحة الإرهاب ووقف شتى أشكال العنف ضد إسرائيل.

واعتبر دوست بلازي أن الإفراج في أقرب فرصة عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليت أمرا ضرورياً لتأكيد تصميم الحكومة الفلسطينية وقدرتها على فرض النظام والقانون في الأراضي الفلسطينية.

ولفت الوزير الفرنسي إلى أن تشكيل الحكومة سيساهم أيضاً في إيجاد الشروط المواتية لإقامة علاقات تعاون مع الأسرة الدولية وإحياء عملية السلام. كما رحب أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى في بيان أصدره الخميس بتشكيل حكومة الوحدة الفلسطينية ودعا المجتمع الدولي إلى رفع الحظر الذي تفرضه على الفلسطينيين.

وأكد موسى في بيانه أن هذه الخطوة الهامة ستنهي حالة الاحتقان السياسي ومختلف تداعياته بما يسمح للفلسطينيين العودة إلى التركيز على قضيتهم الأساسية وهي إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وأضاف الأمين العام قائلا: "إن تشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية يعتبر الأساس من أجل تحقيق الاستقرار للشعب الفلسطيني ولعملية سلام يقودها الرئيس عباس باسم كل الفلسطينيين".

ودعا موسى المجموعة الرباعية والمجتمع الدولي إلى رفع الحصار وإنهاء كافة أشكال المقاطعة فورا.

وكان الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة قد قطعا كافة الاتصالات والمساعدات المالية المباشرة عن الحكومة الفلسطينية منذ تسلمت رئاستها حركة حماس التي يصنفانها منظمة إرهابية.

ويشترط الاتحاد الأوروبي وباقي أطراف اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط وهي الولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة على أي حكومة فلسطينية الاعتراف بإسرائيل والتخلي عن العنف واحترام الاتفاقات الموقعة سابقا مع الدولة العبرية.

هذا وقد أعلنت إسرائيل الخميس رفضها الاعتراف بالحكومة الفلسطينية الجديدة. من ناحية أخرى، قال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية إن حصول الحكومة الفلسطينية على الثقة أمر محسوم وفقا لاتفاق كتلتي فتح وحماس والكتل البرلمانية الأخرى في المجلس التشريعي.

كما دعا أبو ردينة القمة العربية واللجنة الرباعية إلى التعامل بإيجابية مع الحكومة الفلسطينية ومنحها فرصة لتخليص الشعب الفلسطيني من معاناته الراهنة.

ووصف أبو ردينة الحكومة الجديدة بأنها تشكل الطريق الوحيد والممكن للسلام والاستقرار في المنطقة.

XS
SM
MD
LG