Accessibility links

مقتل عدد من الأشخاص وإصابة آخرين في هجمات متفرقة بالعراق والبنتاغون يصدر تقريرا عن الوضع


قالت الشرطة العراقية وشهود عيان إن سيارة مفخخة انفجرت عند إحدى نقاط التفتيش التي تقيمها قوات مشتركة من الشرطة والجيش العراقيين وسط بغداد مما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجراح.

وفي حادث آخر لقي جندي عراقي ومدني حتفهما عندما فجر انتحاري آخر سيارته المفخخة عند إحدى نقاط التفتيش بمنطقة اليرموك جنوبي بغداد.

كما لقي خمسة عمال حتفهم وأصيب أكثر من 20 آخرين بجراح جراء انفجار قنبلة داخل حافلة النقل التي كانت تقلهم عند مدخل مصنع في مدينة الاسكندرية جنوب بغداد.

من ناحية أخرى، أفاد تقرير فصلي لوزارة الدفاع الأميركية الخميس أن عدد الهجمات في العراق بلغ في الأشهر الثلاثة الأخيرة من عام 2006 ذروة لم يسبق لها مثيل منذ بداية عام 2003.

وأكد التقرير الذي حمل عنوان "الاستقرار والأمن في العراق" والذي سلم إلى الكونغرس، أن الفترة الواقعة ما بين أكتوبر/تشرين الأول إلى ديسمبر/كانون الأول سجلت سقوط العدد الأكبر من الضحايا ووقوع الاعتداءات التي استهدفت قوات التحالف وقوات الأمن العراقية والمدنيين العراقيين منذ دخول القوات الأميركية العراق عام 2003.
وأوضح التقرير أن المدنيين العراقيين هم أبرز الضحايا، على الرغم من أن معظم الاعتداءات ما زال موجها ضد قوات التحالف.

وردد التقرير ما ورد في تقرير آخر لأجهزة الاستخبارات الأميركية من أن بعض جوانب الوضع في العراق يشبه حربا أهلية خصوصا تفاقم أعمال العنف الطائفية والسياسية ونزوح المدنيين، مشيرا إلى وجود مجموعات مسلحة غير شرعية متورطة في أعمال العنف الطائفية والسياسية وتستخدم الاعتداءات بالقنابل وتنفيذ عمليات القتل لترهيب الناس وتنفيذ أعمال العنف.
XS
SM
MD
LG