Accessibility links

logo-print

مجلس الأمن يبحث مشاركة أحمدي نجاد في جلسة التصويت على فرض عقوبات على إيران


أعلن دوميساني كومالو سفير جنوب أفريقيا الذي يرأس الدورة الحالية لمجلس الأمن الدولي الخميس أن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد طلب رسميا المشاركة في جلسة مجلس الأمن الدولي التي ستخصَّص للتصويت على مشروع قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة ضد بلاده.

وأضاف أنه تلقى رسالة من أحمدي نجاد عبر سفير إيران في الأمم المتحدة جواد ظريف يطلب فيها المشاركة في هذه الجلسة، مشيرا إلى أن المجلس سيبحث طلب الرئيس الإيراني في اجتماع يعقده اليوم الجمعة.

ويسمح مجلس الأمن لممثلي أية دولة تكون معنية مباشرة بمشروع قرار المشاركة في الجلسة والتحدث خلالها ولكن دون التمتع بحق التصويت.

وقد علق القائم بأعمال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة اليخاندرو وولف على طلب أحمدي نجاد بأنه "أمر سخيف" كونه يأتي بعد ساعات من وصف الرئيس الإيراني لمجلس الأمن بأنه لا يتمتع بأي شرعية.

وقال أحمدي نجاد في خطاب ألقاه في محافظة يزد: "يريد أعداء الشعب الإيراني استخدام مجلس الأمن الدولي لمنع إيران من التقدم والتطور لكن مجلس الأمن لا يتمتع بأي شرعية في نظر شعوب العالم".

هذا وقد أشار رئيس مجلس الأمن إلى أن المجلس سيجتمع الأربعاء المقبل لدراسة مشروع القرار بعد أن تكون الدول الـ15 الأعضاء في المجلس قد درسته.

وأكد على ضرورة دراسة مشروع القرار للوصول إلى حل سياسي للملف النووي الإيراني.

وأضاف كومالو أن بلاده التي فككت برنامجها النووي العسكري في التسعينيات، وتدافع باستمرار عن حق إيران في امتلاك الطاقة النووية لأغراض سلمية، ترغب في التأكد من الحفاظ على دور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في الأزمة الإيرانية.

وكان سفراء الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا قد رفعوا إلى المجلس مسودة قرار يقضي بفرض عقوبات جديدة على إيران.

ومن شأن مشروع القرار أن يفرض حظرا على صادرات الأسلحة الإيرانية ويجمد أرصدة قائمة طويلة من الشخصيات والكيانات ذات الصلة بالبرنامج النووي الإيراني.

لكن القائم بأعمال السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة نبه إلى أنه لا يزال يتعين أن توافق عواصم الدول المعنية على المسودة وأعرب عن رضاه عن التقدم الذي تم إحرازه.
وقال: "لدينا اتفاق من حيث المبدأ يستند إلى تعديلات إضافية من جانب أعضاء الوفود وبالتالي فإن الحاجة تدعو إلى عرض تلك التعديلات على العواصم للموافقة عليها".
XS
SM
MD
LG