Accessibility links

logo-print

وزير إسرائيلي يعتبر حكومة الوحدة الفلسطينية بمثابة إعلان حرب ويطالب بقطع العلاقات مع عباس


دعا وزير الشؤون الاستراتيجية أفيغدور ليبرمان إلى قطع علاقات إسرائيل مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وطالب "الأحزاب الإسرائيلية الصهيونية" بتشكيل حكومة طوارئ لمواجهة حكومة الوحدة الفلسطينية.

ونقلت صحيفة يديعوت أحرونوت عن ليبرمان الذي يترأس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتشدد قوله إن "عباس أذعن لرغبة حماس المتمثلة بتدميرنا، لذا ينبغي علينا قطع العلاقات معه" رغم معارضة أولمرت لهذا التوجه، حسب تعبيره.

وأضاف ليبرمان أنه من الواضح أن حكومة السلطة الفلسطينية الجديدة هي حكومة حماس، واصفا برنامج الحكومة الداعي إلى عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم ومساندتها "لمقاومة الاحتلال" بأنه إعلان حرب ضد إسرائيل.

بدوره أعرب وزير الشؤون البرلمانية في إسرائيل يعقوب ادري عن خشيته من اعتراف دول في الاتحاد الأوروبي بحكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة، مشيرا إلى أنه لا يرى أي مواقف معتدلة لهذه الحكومة. وجدد ادري شروط بلاده للتعامل مع أي حكومة فلسطينية وقال:

"ما لم تعترف الحكومة الفلسطينية الجديدة بشروط اللجنة الرباعية الدولية فإن إسرائيل لن تغير مواقفها حيال هذه الحكومة ولن نعترف بها إطلاقا".

هذا وتعتزم إسرائيل تكثيف جهودها الدبلوماسية لدى الدول الأوروبية من أجل حثها على عدم التعامل مع حكومة الوحدة الفلسطينية الجديدة.
مراسل "راديو سوا" في القدس يوني بن مناحيم والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG