Accessibility links

الخارجية الأميركية تعجل بإجراءات منح تأشيرة دخول لأحمدي نجاد لحضور اجتماع مجلس الأمن


قالت وزارة الخارجية الأميركية إنها ستعجل بإجراءات إصدار تأشيرة دخول الولايات المتحدة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الذي أعرب عن رغبته في حضور اجتماع مجلس الأمن الدولي الأسبوع القادم.

وقال المتحدث شون ماكورماك إن إيران قدمت طلبات لحصول الرئيس أحمدي نجاد ووفد حكومي مرافق له على تأشيرات لدخول الولايات المتحدة عبر سويسرا.

وكان الرئيس الإيراني قد أكد أنه طلب حضور الاجتماع الذي سيعقده مجلس الأمن الأسبوع القادم للمصادقة على قرار بفرض عقوبات على إيران بسبب رفضها تجميد أنشطتها النووية.

مما يذكر أنه على الرغم من أن الرئيس الإيراني أحمدي نجاد لا يعترف بشرعية مجلس الأمن الدولي، فقد أبدى عزمه على المشاركة في اجتماع مجلس الأمن الدولي المخصص للتصويت على قرار من شأنه أن يفرض عقوبات إضافية على بلاده بعد إجماع الدول الست الكبرى على المشروع طبقا لما ذكرته وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء.

وقال أحمدي نجاد إنه سيشارك في جلسة مجلس الأمن لكي يدافع عن حق إيران في المجال النووي.

من ناحية أخرى، أوضح دومينيك دو فيلبان رئيس الوزراء الفرنسي الأسباب التي دفعت إلى تقديم مشروع قرار جديد في مجلس الأمن من أجل فرض مزيد من العقوبات على إيران، وقال:
"كان لدى الإيرانيين خيار التوجه نحو قبول الطلبات الدولية فيما يتعلق بوقف عملية تخصيب اليورانيوم، وبكل تأكيد سنمضي قدماً باتجاه الاقتراحات التي قدمناها ومنها مساعدة إيران في مجال التمنية الاقتصادية وفي سياق الاستخدام السلمي للطاقة النووية، وأعتقد أن هذا الأمر كان مقاربة جيدة لحل الأزمة، لكن الإيرانيين لم يوافقوا على القيام بما هو مطلوب منهم، ولذا فإننا عاكفون على زيادة مستوى العقوبات المفروضة عليهم".

وكانت الدول الست الكبرى قد اتفقت فيما بينها على مشروع قرار جديد يفرض مزيداً من العقوبات الدولية على إيران لأنها لم تلتزم بوقف عمليات تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG