Accessibility links

logo-print

بوش لن يتفاوض مع الحكومة الفلسطينية الجديدة لعدم قبولها شروط اللجنة الرباعية


أعلن الرئيس بوش أنه لن يتفاوض مع حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية الجديدة وذلك لعدم قبولها بشروط المجتمع الدولي والمتمثلة في قرارات اللجنة الرباعية ومنها الاعتراف بحق دولة إسرائيل في الوجود.

وكان الرئيس الأميركي قد اتصل هاتفيا بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك للتباحث معهما بشان الحكومة الفلسطينية التي يُتوقع التصويت على الثقة بها غدا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إنه في الوقت الذي يقبل فيه الرئيس بوش الحقيقة المتمثلة في أنه تم اختيار ممثلي حماس وفتح في انتخابات ديموقراطية - فإنه لا يتعين على الولايات المتحدة الموافقة على قراراتهم، وأضاف:
"لقد قبل الرئيس الانتخابات الديموقراطية لكنه لن يعترف بحكومة لا تلبي الشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية."

وفي السياق ذاته، قال دانيل سيمان المسؤول عن المكتب الإعلامي في الحكومة الإسرائيلية إن بلاده والمجتمع الدولي أوضحوا موقفهم جليا بشأن حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية وأضاف:
"على الحكومة الفلسطينية مهما كان شكلها أن تحترم القانون الدولي وكافة الاتفاقات التي وقعها الفلسطينيون وأعلنوا التزامهم بها".
وأضاف سيمان "لراديو سوا" أن برنامج الحكومة الجديدة لم يتضمن التزاما بالمعايير الدولية:
"حماس رفضت قبول النواحي الأساسية بشأن الاعتراف بحق إسرائيل في الوجود، ووقف دعم الإرهاب ضد إسرائيل والقضاء على البنية التحتية الإرهابية. هذه الأمور لم يتضمنها برنامج الحكومة. لذا لا يمكن لإسرائيل أن تبني علاقات مع منظمة أو حكومة لا تقبل بحقها في الوجود".
XS
SM
MD
LG