Accessibility links

logo-print

مسؤول في البنتاغون يقول إن الولايات المتحدة لا ترغب في حل عسكري للملف النووي الإيراني


أعلن مساعد وزير الدفاع الأميركي اريك ايدلمن في تصريحات صحافية أن هدف الولايات المتحدة هو تفادي نزاع مع إيران التي يشتبه في أنها تسعى لامتلاك السلاح النووي. ونشرت صحيفة لوموند الفرنسية حديثا مع ايدلمن خلال زيارة إلى باريس قال فيها إنه لا توجد رغبة في حل عسكري لهذه المسالة وإنه لا معنى للتقارير الصحافية التي تحدثت عن عملية عسكرية وشيكة.

وأضاف ايدلمن أن الولايات المتحدة تؤكد لحلفائها من خلال تكثيف الانتشار العسكري الأميركي في المنطقة أنها ستدافع عنهم ضد أي تحرك إيراني يهددهم. وقال إن الأمر يتعلق بردع الإيرانيين عن القيام بأي شيء قد يؤدي إلى نزاع أوسع، والهدف هو تفادي هذا النزاع. وبعد أن ذكر بان الرئيس الأميركي جورج بوش قال بوضوح إن كافة الخيارات ما زالت واردة، شدد على انه خلال السنتين الماضيتين اقتصر الجهد على الطرق الدبلوماسية مؤكدا على مواصلة ذلك.

وكانت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إضافة إلى ألمانيا قد اتفقت الخميس على مشروع قرار جديد ينص على عقوبات جديدة بحق إيران لرفضها تعليق نشاطاتها النووية الحساسة.

وقال ايدلمن إن واشنطن تسعى إلى القيام بمساع دبلوماسية لدى جيران العراق، ذاكرا المؤتمر الدولي حول امن العراق الذي انعقد في العاشر من مارس/آذار في بغداد وشارك فيه 17 وفدا من دول ومنظمات، بما فيها الولايات المتحدة وإيران وسوريا.

ونفى "الأسطورة" التي تقول إن الولايات المتحدة ترفض التحاور مع دمشق. ورحب بكون سوريا اتخذت إجراءات لمكافحة تسلل عناصر القاعدة من العراق، مؤكدا رغم ذلك أنها لا تتحرك بما فيه الكفاية ضد تسلل مجموعات البعثيين من أنصار الرئيس السابق صدام حسين.
XS
SM
MD
LG