Accessibility links

واشنطن تنتقد برنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة وعباس يترأس الأحد أول جلسة لحكومة الوحدة الوطنية


انتقدت الولايات المتحدة الأميركية برنامج الحكومة الفلسطينية الجديدة وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية نانسي بيك إن إشارة برنامج حكومة الوحدة إلى حق المقاومة مثيرة للقلق وتتعارض مع مبادئ اللجنة الرباعية لنبذ العنف.

ووصفت الخارجية الأميركية كلمة رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية بأنها مخيبة للآمال وقالت إنه يتعين على أي حكومة فلسطينية نبذ العنف والاعتراف بإسرائيل واحترام الاتفاقات السابقة.

وكان هنية، قد أعلن برنامج حكومته السبت والذي تضمن أن المقاومة بكافة أشكالها ضد إسرائيل حق مشروع للشعب الفلسطيني.

وقد رحبت الدول العربية بتشكيل حكومة الوحدة الوطنية الفلسطينية، وكذلك منظمة المؤتمر الإسلامي.

وفي البرازيل أعلنت الحكومة البرازيلية في بيان لها انها تلقت بارتياح موافقة المجلس التشريعي على حكومة الوحدة الوطنية.

وأعلنت ألمانيا بوصفها تتولى الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي، استعدادها للتعاون مع حكومة فلسطينية شرعية تتبنى برنامجا يعكس مبادئ اللجنة الرباعية. ورحبت ألمانيا أيضا بتشكيل الحكومة وفقا لاتفاق مكة وأعربت عن استعدادها لتقديم الدعم لها بعد دراسة برنامجها ورؤية أعمالها.

وفي أوسلو اعترفت النرويج بالحكومة الفلسطينية الجديدة وأعادت العلاقات السياسية والاقتصادية الكاملة معها فيما دعتها إلى نبذ العنف والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.

وقال وزير الخارجية النرويجي يوناس جار ستوير إن بلاده ستتعامل مع أعضاء الحكومة الفلسطينية الجديدة كممثلين لحكومة وحدة موسعة وتمثيلية، مشددا على ضرورة أن تسيطر حكومة الوحدة على الوضع الأمني وتوقف الهجمات الصاروخية على إسرائيل، ودعا ستوير المجتمع الدولي بما فيه إسرائيل إلى اتخاذ نهج بناء تجاه حكومة الوحدة، كالإفراج عن الايرادات الفلسطينية المجمدة من الضرائب والرسوم وتسهيل حركة السكان الفلسطينيين.

ورحب رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية بموقف النرويج من حكومة بلاده معربا عن أمله في أن تحذو دول الاتحاد الأوروبي كافة حذوها، وقال:
XS
SM
MD
LG