Accessibility links

العاهلان البحريني والأردني يؤكدان على ضرورة تكثيف الجهود لإعادة إطلاق عملية السلام


أفادت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا" أن الملك عبد الله الثاني وملك البحرين الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة أكدا رغبتهما في أن تخرج القمة العربية التي ستعقد في الرياض نهاية الشهر الجاري بموقف موحد حيال ما يواجه الأمة من تحديات والسعي لحشد الدعم لمبادرة السلام التي تبنتها القمة العربية ببيروت في عام .2002
واتفق ملكا الأردن والبحرين على ضرورة تكثيف الجهود للإبقاء على الزخم الحالي للتحركات الهادفة لإعادة إطلاق العملية السلمية وإيجاد حل عادل ودائم للقضية الفلسطينية باعتبارها جوهر النزاع في المنطقة.
كما عبرا عن دعم الأردن والبحرين للسلطة الوطنية الفلسطينية في مساعيها الرامية إلى إعادة بناء المؤسسات الفلسطينية التي تمهد لإقامة الدولة الفلسطينية، معربين عن الأمل بأن يكون تشكيل حكومة الوحدة الوطنية خطوة هامة على طريق رفع الحصار عن الشعب الفلسطيني وتمكين الجانب الفلسطيني من أن يكون شريكا قويا وفاعلا في عملية السلام.
كما بحث ملكا الأردن والبحرين علاقات التعاون الثنائي بين البلدين الشقيقين وآليات تطويرها وتفعيلها في شتى المجالات، حيث عبرا عن حرصهما المشترك على تطوير وتفعيل علاقات التعاون الثنائي بين البلدين بما يحقق مصالحهما المشتركة والارتقاء بها إلى مجالات أوسع من التعاون في كل المجالات وبخاصة الاقتصادية والتجارية.
وفيما يتعلق بالوضع فى العراق، أعربا عن الأمل بأن يتمكن العراق وبمشاركة فاعلة من كل فئات الشعب العراقي وقواه السياسية من إنهاء حالة الاقتتال والعنف والانتقال إلى مرحلة جديدة يستعيد فيها العراق أمنه واستقراره ويحافظ على وحدته وسيادة أراضيه.
وكان الشيخ حمد بن عيسى آل خليفة وصل السبت إلى الأردن في زيارة رسمية تستغرق يومين.
XS
SM
MD
LG