Accessibility links

logo-print

السفيرة الأميركية في القاهرة تلتقي مرشد جماعة الإخوان المسلمين


أكدت السفيرة الأميركية في القاهرة آن باترسون أن الولايات المتحدة تتطلع للتعاون مع من اختاره الشعب المصري من برلمان وحكومة، وذلك خلال استقبال المرشد العام للإخوان المسلمين محمد بديع لها اليوم الأربعاء بمقر الجماعة في القاهرة.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن آن باترسون القول إن الإدارات الأميركية ارتكبت بعض الأخطاء، ولكنها دعت للتغلب عليها والاستفادة منها لعدم تكرارها في المستقبل، مؤكدة أن الديمقراطية دائما ما تأتي بشركاء مستقرين.

وقالت إن الوضع الاقتصادي في مصر صعب وإن مصر بحاجة إلى قروض من البنك الدولي وأن ذلك سيسهم في تحسين الحالة الاقتصادية وتشجيع بلدان أخرى على تقديم قروض ومنح لها.

وقد زار القاهرة الأيام الماضية وفد من صندوق النقد الدولي للتباحث حول منح قرض لمصر بقيمة 3.2 مليار دولار لدعم اقتصادها.

من ناحيته، قال المرشد إن "شعبية الولايات المتحدة تراجعت بسبب دعمها للطغاة"، مطالبا الولايات المتحدة "بالأفعال لا الأقوال لاسترداد الولايات المتحدة لمصداقيتها لدى الشعوب العربية والإسلامية، وبخاصة فيما يتعلق بفلسطين، قضية العرب والمسلمين الأولى".

وفيما يخص القروض والمعونات، أكد بديع على رفض الجماعة لما وصفه بوجود أي قوة فوق الدستور أو فوق الشعب، وضرورة أن تكون المعونة عبر طرقها الشرعية وبمعرفة الحكومة المصرية، ودون أية شروط، على حد قوله.

يذكر أن حزب الحرية والعدالة، المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين حصل على غالبية مقاعد مجلس الشعب في الانتخابات البرلمانية التي أجريت مؤخرا.

وتأتي لقاءات المسؤولين الأميركيين بجماعة الإخوان المسلمين التي ظلت محظورة لسنوات على الرغم من مخاوف أميركية تتعلق بسياسة الجماعة إزاء ملفي حقوق المرأة والأقليات والعلاقة مع إسرائيل.

واستقبل الحزب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ويليام بيرنز، كما استقبل مرشد الجماعة الرئيس الأميركي الأسبق جيي كارتر.

XS
SM
MD
LG