Accessibility links

الهجمات المسلحة تودي بحياة عدد من المدنيين والعسكريين في العراق


أودت التفجيرات وأعمال عنف أخرى بحياة 21 شخصا على الأقل في العراق الأحد الاحد واعلن الجيش الاميركي مقتل ثمانية من جنوده السبت كما اعلنت مصادر امنية عراقية مقتل ستة اشخاص على الاقل واصابة 30 اخرين في انفجار سيارة مفخخة استهدفت مخبزا قرب احد اسواق حي الشعب شمال شرق بغداد.

وقد اعتقلت القوات الامنية قياديا بارزا في القاعدة قالت انه فلسطيني الهوية، وكانت المصادر الأمنية اكدت في وقت سابق مقتل ثلاثة واصابة سبعة اشخاص. وقتل ثمانية اشخاص بينهم اربعة من عناصر الشرطة واصيب 10 اخرون بجروح في اعمال عنف اخرى.

واوضحت المصادر ان "شخصين قتلا احدهما شرطي واصيب خمسة من عناصر الشرطة بجروح بانفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم قرب الجامعة المستنصرية"، شرق بغداد. واضافت ان "اثنين من العمال في سوق الشورجة قتلا واصيب اخر بجروح في هجوم مسلح استهدف العاملين هناك.

كما قتل شخص واصيب اخر بجروح جراء سقوط قذيفة هاون في منطقة الفضل ، وفقا للمصدر نفسه. وفي بعقوبة قال قائم مقام قضاء الخالص في محافظة ديالى ان "مسلحين هاجموا حافلة ركاب صغيرة تقل موظفين غالبيتهم في دوائر حكومية في ناحية هبهب ما ادى الى مقتل سبعة واصابة اربعة اخرين بجروح".

وفي كركوك اكد مصدر امني مقتل ثلاثة من عناصر الشرطة واصابة ثلاثة اخرين بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة بدوريتهم قرب احدى القرى . ومن جهته، اعلن الجيش الاميركي الاحد مقتل سبعة من جنوده خلال عمليات عسكرية وتفجيرات في شرق بغداد وغربها ووفاة آخر لاسباب لا علاقة لها بالعمليات العسكرية في تكريت السبت.

وافاد بيان للجيش ان "اربعة جنود قتلوا واصيب اخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في غرب بغداد السبت". واكد بيان اخر "مقتل جندي واصابة ثلاثة اخرين بجروح بينما كانوا في دورية راجلة في جنوب بغداد السبت" ايضا. واشار بيان ثالث الى "مقتل جندي من قوة البرق اثر اصابته بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة اثناء عملية عسكرية في محافظة ديالى السبت"، مضيفا ان "خمسة جنود اخرين اصيبوا بجروح جراء الانفجار". واوضح بيان رابع ان "احد عناصر مشاة البحرية المارينزقتل اثناء عملية عسكرية في الانبار السبت".

كما توفي جندي لاسباب لا علاقة لها بعمليات عسكرية في تكريت السبت. وبذلك، يرتفع الى 3220 عدد الجنود والعاملين مع الجيش الاميركي الذين قتلوا منذ احتلال العراق في مارس/آذار 2003، وفقا لبيانات وزارة الدفاع الاميركية. على الصعيد الامني ايضا، اعلن مسؤول امني عراقي رفيع اعتقال "قيادي بارز" في تنظيم القاعدة فلسطيني الهوية لقبه "ابو قتادة" في بغداد عصر السبت.

واوضح العميد قاسم عطا الموسوي ان المعتقل "قيادي بارز في تنظيم القاعدة وعثر بحوزته على اقراص مدمجة ووثائق خاصة بالتنظيم الارهابي واعترف بارتكابه العديد من الجرائم ضد ابناء الشعب العراقي". واكد ان "الماضي من مواليد 1983 لابوين فلسطينيين في العراق ويسكن حاليا الرمادي" مشيرا الى انه من "الممولين الرئيسيين للتنظيم".

وعرض الموسوي شريط فيديو يظهر لقطات اثناء عملية التحقيقات الاولية مع الماضي الذي تحدث عن طريقة اعتقاله وعن "جهات خارجية تقدم تمويلا" من دون تحديدها. الى ذلك، اعلن الموسوي اعتقال احد الاشخاص وضبطت "كميات من الاسلحة داخل منزل احد نواب" الحزب الاسلامي المشارك في جبهة التوافق البرلمانية. وقال "تم اعتقال سبعة اشخاص في مسكن النائب ظافر العاني في الثامن من الشهر الجاري، اطلقنا سراح ستة منهم لعدم ثبوت الادلة، كما تمت مصادرة 65 بندقية كلاشنيكوف واسلحة متنوعة بالاضافة الى اربع سيارات ".

والحزب الاسلامي من اكبر احزاب العرب السنة وشريك في العملية السياسية ويشغل مقاعد برلمانية وحقائب وزارية.


وكان القادة العسكريون الامريكيون قد حذروا من أن السيارات الملغومة التي يفجرها من يشتبه في أنهم مقاتلون من العرب السنة ما زالت مبعث قلق جدي برغم تراجع عدد حوادث القتل والاعدام في بغداد بشدة منذ بدء حملة أمنية تدعمها الولايات المتحدة في 14 فبراير شباط.

XS
SM
MD
LG